مقتل جندي إيرلندي من قوات اليونيفيل جنوب لبنان وإصابة 3 آخرين

اليونيفيل وقوات الدفاع الإيرلندية تعلن مقتل جندي من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان، بعد تعرض قافلة مؤلفة من مركبتين لحادث سير.

  • بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان
    بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في لبنان

أفاد مراسل الميادين في بيروت بأن "آليةً تابعة لقوات اليونيفيل تعرضت ليلاً لحادث سير في بلدة العاقبية قرب صيدا، بعد احتجاج أهالي البلدة على سلوك الدورية مساراً غير مسارها المعتاد".

وأضاف أنَّ "الحادث أسفر عن انقلاب الآلية وإصابة 4 من عناصر اليونيفيل بجروح نقلوا بعدها إلى مستشفى حمود في صيدا"، مؤكداً أن "قوات اليونيفيل قامت بإطلاق النار في الهواء رداً على احتجاج الأهالي". 

من جهتها، أعلنت اليونيفيل، في بيان لها، مقتل أحد عناصرها وإصابة آخرين في "حادث جنوب بيروت ما زالت تفاصيله متضاربة"، مشيرةً إلى أنها "تنسق مع الجيش اللبناني"، وقد "شرعت في تحقيق لتحديد ما حدث بالتحديد في بلدة العاقبية".

كذلك، أعلنت قوات الدفاع الإيرلندية، في بيان، أن "جندياً إيرلندياً من بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة قتل في لبنان في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء".

وأضافت أن الجندي "قتل عندما تعرضت القافلة المكونة من مركبتين مدرعتين لنيران أسلحة خفيفة"، علماً أن "المركبتين اللتين كانتا تقلان 8 جنود كانت متجهةً إلى بيروت".

وجاء في البيان أن "حالة فردٍ آخر من اليونيفيل خطرة"، رغم خضوعه لعملية جراحية بعد الواقعة، فيما "يتلقى جنديان آخران العلاج إثر تعرضهما لإصابات طفيفة".

وبحسب صحيفة "الأخبار" اللبنانية، فإن "شباناً من المنطقة تعقّبوا الآلية التي سلكت الطريق البحرية بخلاف العادة التي تقضي بأن تسلك مواكب اليونيفيل الأوتوستراد".

وقال إن "مرور الآلية في وقت متأخّر وخارج منطقة جنوبي الليطاني بمسافة بعيدة أثار حفيظة الشبان الذين حاولوا إيقافها، إلا أنّ السائق رفض الوقوف وداس على أقدام أحد الشبان، ما أحدث غضباً بين الجموع الذين حاصروا الآلية".

وأضافت أنه "سُجّل، في تلك الأثناء، إطلاق نار لم يُحدّد مصدره، ما زاد غضب الجموع ودفع بالسائق إلى القيادة بينهم بسرعة قبل أن يصطدم بأحد المحال الملاصقة للطريق".

وأظهرت المقاطع المصوّرة التي وُزعت على مواقع التواصل الاجتماعي، الشبان يحاولون إنقاذ الجنود قبل أن يأتي عناصر من الدفاع المدني لينتشلوا جثة السائق.

وحضر الجيش اللبناني وفريق من اليونيفيل للتحقيق بالحادث، وبحسب "الأخبار"، فإنّ التحقيق سيتركّز مع الجنود الناجين عن سبب مرورهم في طريقهم إلى بيروت في هذه المنطقة، وتخلّفهم عن الموكب الذي سلك وجهة الأوتوستراد كما تجري العادة.

اقرأ أيضاً: شروط جديدة لمهمة اليونيفيل في لبنان.. أيّ خلفيات لهذا التعديل؟