مقتل 100 مسلح من "حركة الشباب" في عملية للجيش الصومالي بوسط البلاد

وزارة الدفاع الصومالية، تعلن مقتل 100 عنصر من حركة "الشباب" في هجوم بري وجوي نفذه الجيش وسط البلاد.

  • عناصر من الجيش الصومالي
    عناصر من الجيش الصومالي

أعلنت وزارة الدفاع الصومالية، اليوم الجمعة، مقتل 100 عنصر من حركة "الشباب" في هجوم بري وجوي نفذه الجيش بوسط البلاد.

وقال متحدث باسم الوزارة عبد الله علي عانود، في مؤتمر صحافي، إنّ "وحدات من القوات الخاصة "دناب" في الجيش الصومالي بالتعاون مع الحلفاء والسكان شنّت هجوماً على مواقع الحركة في بلدة عيل هريري قرب إقليم هيران".

وأضاف عانود أنّ الهجوم الذي أعقبته غارات جوية، جاء بعد تلقي الوحدات الخاصة معلومات بشأن تجمع لمسلحي "الشباب" يستعد لشنّ هجمات على مواقع حكومية في عيل هريري، وأدى الهجوم إلى اندلاع مواجهات عنيفة استمرت نحو 8 ساعات.

وأفاد الناطق بأنّ بلدة "جرس مجن" شهدت هي الأخرى مواجهات عنيفة، بعدما "نصبت القوات الحكومية مكمناً لعناصر من الشباب كانوا قادمين للدعم".

وأكد أنّ العمليات العسكرية ألحقت خسارة فادحة بالمسلحين، وأدّت إلى مقتل 100 منهم وإصابة العشرات.

كذلك، أحبطت القوات الحكومية الصومالية هجوماً انتحارياً في بلدة "مسجد علي جدود" في إقليم شبيلى الوسطى جنوبي البلاد.

وقال قائد فرقة 17 بالجيش الصومالي، المقدم علي عبدلي لإذاعة "صوت الجيش"، إنّ القوات أمكنها إحباط هجوم انتحاري، كان يُخطط لاستهداف مركز عسكري ما أدى إلى تفجير السيارة ومقتل الانتحاري على بعد أمتار من المركز.

ويأتي هذا في وقت تواصل فيه القوات الحكومية بالتعاون مع مجموعات قبلية عمليات عسكرية ضد "الشباب"، أسفرت عن مقتل عشرات العناصر من الحركة، واستعادت السيطرة على مناطق أخرى.

ومنذ سنوات يخوض الصومال حرباً على حركة "الشباب" التي أسّست في مطلع عام 2004، وتبنت عدداً من العمليات الإرهابية.