مناورات "تكتيكية" روسية جزائرية مشتركة

موسكو تعلن بدء مناورات عسكرية روسية جزائرية في أوسيتيا الشمالية بهدف تعزيز وتطوير التعاون العسكري بين البلدين.

  • مناورات روسية جزائرية تبدأ في أوسيتيا الشمالية
    مناورات روسية جزائرية تبدأ في أوسيتيا الشمالية

أعلنت موسكو بدء مناورات عسكرية روسية جزائرية في أوسيتيا الشمالية بهدف تعزيز وتطوير التعاون العسكري بين البلدين.

وجرى افتتاح أول مناورات روسية جزائرية مشتركة في حقل تدريب "تاتار - سكويه" التابع للدائرة العسكرية الجنوبية في أوسيتيا الشمالية. 

وشارك في الحفل ممثلو قيادة الدائرة العسكرية الجنوبية وممثلو الجيش الجزائري على أن تتواصل المناورات حتى الحادي عشر من الشهر الجاري.

ومنذ أيام، وصل جنود من الجيش الوطني الشعبي الجزائري، إلى مطار المنطقة العسكرية الجنوبية المتمركزة في أوسيتيا الشمالية للمشاركة في أول مناورات تكتيكية روسية جزائرية مشتركة.

وستنظم المناورات التكتيكية الروسية الجزائرية المشتركة في الفترة من 3 إلى 11 تشرين الأول/أكتوبر، وسيشارك حوالى 80 جندياً من المنطقة العسكرية الجنوبية لوحدة المشاة المنتشرة في شمال القوقاز، وحوالى 80 جندياً من القوات المسلحة الجزائرية.

وتتمثل مهمة المناورات في زيادة جاهزية أجهزة القيادة والسيطرة والقوات ووسائل مكافحة الإرهاب، وستحاكي إجراءات تكتيكية للبحث عن التشكيلات المسلحة غير الشرعية وكشفها والقضاء عليها، والكشف عن الأجهزة المتفجرة التقليدية وتدميرها، وإجراء الاستطلاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي في المباني وعلى الأرض.

كما تتضمن خطة التدريب القتالي للمنطقة العسكرية الجنوبية الروسية في عام 2021، مشاركة العسكريين في المنطقة بالتدريبات الدولية مع وحدات القوات المسلحة لأبخازيا، أوسيتيا الجنوبية، أرمينيا، الجزائر، الهند، كازاخستان، باكستان ومصر.