موجة غضب بعد تجوّل وفد بحريني في أحياء القدس المحتلة

في أحدث فصول التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، وفد بحريني يتجوّل في القدس المحتلة، والشعب البحريني يستنكر، ويجدّد رفضه التطبيع.

  • موجة غضب على مواقع التواصل  الاجتماعي بعد زيارة وفد بحريني للقدس المحتلة
    أثارت هذه الزيارة استياء الشعب البحريني وغضبه

عمّت مواقعَ التواصل الاجتماعي حالةٌ من الغضب بعد انتشار فيديوهات توثّق زيارة وفد بحريني للقدس المحتلة، وتجوّله في حارتها القديمة، بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت خارجية الاحتــلال نشرت صورة لمواطن بحريني يصلّي الظهر أمام حائط البراق في مدينة القدس المحتلة، ضمن وفد بحريني زار الأراضي المحــتلة أمس الأربعاء، في إطار تكريس التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأثارت هذه الزيارة استياء الشعب البحريني وغضبه، وتفاعل جزء كبير منه تحت وسم "بحرينيون ضد التطبيع".

وتداول مقدسيون مقطع فيديو مُتداوَلاً يُظهر زيارة الوفد لمدينة القدس المحتلة، حيث أطلق المقدسيون على أعضاء الوفد اسم "أعوان الاحتلال" و"مستوطنين جُدُد".

وقوبلت هذه الزيارة باستنكار شديد، بحيث عبّر المغرّدون عن غضبهم، وجدّدوا تمسّكهم بالقضية الفلسطينية.

يُذكَر أنّ وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، قام الأسبوع الفائت بزيارة للبحرين، في أول زيارة رسمية لوزير إسرائيلي بعد اتفاق تطبيع العلاقات بين الجانبين، والذي أُبرم العام الماضي برعاية أميركية.

وقام متظاهرون بإحراق إطارات خارج العاصمة المنامة، كما انطلقت تظاهرات شعبية غاضبة ومندِّدة بالتطبيع، تزامناً مع وصول لابيد للعاصمة البحرينية، تأكيداً لرفضهم العلاقات بين الجانبين.