موسكو تطالب بولندا بضمان سلامة موظفي البعثات الخارجية الروسية

وزارة الخارجية الروسية تتوقع اعتذاراً رسمياً عن الحادث الأخير مع سفيرها في وارسو، وتطالب الأخيرة بضمان سلامة موظفي البعثات الخارجية الروسية في بولندا.

  • مبنى وزارة الخارجية الروسية في موسكو (أرشيف).
    مبنى وزارة الخارجية الروسية في موسكو (أرشيف).

طالبت موسكو وارسو بضمان سلامة موظفي البعثات الخارجية الروسية في بولندا.

وتوقعت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، اليوم الأربعاء، اعتذاراً رسمياً عن الحادث الأخير مع السفير الروسي سيرغي أندرييف، مشيرة إلى أنه "سيتم اتخاذ قرار بشأن المزيد من الخطوات بناء على رد فعل وارسو على المطالب الروسية".

وأكّدت الخارجية الروسية أنها استدعت اليوم سفير بولندا لدى موسكو كشيشتوف كرايفسكي، احتجاجاً على الحادث الذي وقع الاثنين الماضي، إذ رشق متظاهرون بالطلاء الأحمر أندرييف وزوجته ودبلوماسيين مرافقين له، أثناء مراسم وضعه إكليلاً من الزهور على قبر للجنود السوفييت في وارسو.

ووصفت الوزارة هذا الحادث بأنه "اعتداء صارخ" و"انتهاك جسيم لاتفاقية فيينا للعلاقات الدولية"، مشددة على أن السلطات البولندية "فشلت في تطبيق أحد أهم الالتزامات المترتبة عليها بموجب هذه الاتفاقية، أي ضمان حصانة الدبلوماسيين الروس".

ووفقاً للبيان، أكّد الجانب الروسي لسفير وارسو، "ينتظر من قيادة بولندا اعتذاراً رسمياً مما حصل ويطالبها بضمان أمن السفير الروسي وجميع موظفي المؤسسات الروسية في بولندا".

وأشار البيان إلى أن موسكو قد تقرر اتخاذ إجراءات بحق بولندا على خلفية هذا الحادث، بناء على كيفية تعامل وارسو مع مطالب موسكو.

وكانت روسيا أعلنت في وقت سابق لا تعتزم إغلاق سفاراتها في أوروبا، رداً على إجراءات غير ودية من الغرب وتوسيع عقوباته على موسكو.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.