موسكو: الدمار في كييف سببه الدفاعات الجوية الأجنبية والأوكرانية

الدفاع الروسية تؤكد أن الدمار الذي أعلنه النظام الأوكراني في العاصمة كييف ناجم عن صواريخ أنظمة الدفاع الجوي الأجنبية والأوكرانية.

  •  المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف
    المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف

أكّدت وزارة الدفاع الروسية عدم توجيه أي ضربات إلى كييف، فيما شدّدت على أنّ الدمار الذي أعلنه النظام في العاصمة كييف كان نتيجة سقوط صواريخ أنظمة الدفاع الجوي الأجنبية والأوكرانية.

جاء ذلك في التقرير اليومي لوزارة الدفاع الذي تلاه المتحدث الرسمي، إيغور كوناشينكوف، وقال فيه إنّ تلك الأنظمة موجودة في مناطق سكنية في كييف، وهو ما تسبب بهذا الدمار.

وأضاف التقرير عن التقدّم المحرز يوم الخميس 24 تشرين الثاني/نوفمبر أن القوات المسلحة الروسية أطلقت صواريخ بحرية وبرية عالية الدقة بعيدة المدى ضد نظم القيادة والتحكم العسكري في أوكرانيا، وكذلك ضد منشآت الطاقة ذات الصلة.

ولفت التقرير إلى أنّ جميع الضربات حققت أهدافها، وتعطل نقل احتياطيات القوات المسلحة الأوكرانية والأسلحة الأجنبية والمعدات العسكرية والذخيرة بالسكك الحديدية إلى مناطق القتال.

وأحبطت نيران المدفعيّة الاستباقية والهجومية وضربات طيران القوات الجوية الفضائية الروسية محاولة وحدات القوات المسلحة الأوكرانية مهاجمة مواقع القوات الروسية في اتجاه كوبيانسك في قرية بيريستوفوي في منطقة خاركوف، إضافة إلى تصفية ما يصل إلى 60 جندياً أوكرانياً وتدمير مدرعة قتالية وشاحنتين صغيرتين.

كذلك، أحبطت الإجراءات النشطة للقوات المسلحة الروسية "محاولة مجموعتين تكتيكيتين للعدو الهجوم في اتجاه قرى بلوشانكا وشيرفونوبوفكا في جمهورية لوغانسك الشعبية في اتجاه كراسنو ليمان، وتم تصفية أكثر من 15 عسكرياً أوكرانياً، واستهداف عربة قتال مشاة وطاقم هاون و3 مركبات".

التطورات الميدانية في دونيتسك

وبحسب التقرير، تم إحباط محاولات القوات المسلحة الأوكرانية لشن هجوم مضاد في اتجاه قرى فلاديميروفكا وبافلوفكا وفريموفكا.

إضافةً إلى ذلك، ونتيجة لقصف مدفعي استباقي على المنطقة التي تتركز فيها المجموعة التكتيكية للقوات المسلحة الأوكرانية، تم إحباط محاولة مهاجمة العدو في اتجاه قرية ليفادن في منطقة زاباروجيا.

وتابع تقرير الدفاع الروسية: "خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية، فقد العدو أكثر من 50 جندياً بين قتيل وجريح، ودبابة، و6 مدرعات قتالية، و3 مركبات".

كذلك، ضرب الطيران العملياتي والتكتيكي والقوات الصاروخية والمدفعية مواقع قيادة لواء الدبابات الثالث للقوات المسلحة الأوكرانية في قرية شيفتشينكوفو في منطقة خاركوف، ولواء الهجوم الجبلي رقم 57 في منطقة قرية كوزاتسكوي في منطقة خيرسون، إضافةً إلى 63 وحدة مدفعية في مواقع إطلاق النار، ونقاط تمركز للأفراد والمعدات العسكرية في 152 مقاطعة.

وأثناء القتال المضاد للبطاريات، أصيبت راجمات صواريخ "غراد" تابعة للقوات المسلحة الأوكرانية في مواقع إطلاق النار بالقرب من قريبة ليبتسي بمنطقة خاركوف.

كما تم تدمير رادار مضاد للبطارية "AN/TPQ-50" أميركي الصنع، ومحطتي رادار "AN/TPQ-36" أميركيتي الصنع في مناطق قريتي كونستانتينوفكا وسيفرسك بجمهورية دونيتسك الشعبية.

كما أسقطت أنظمة الدفاع الجوي 4 طائرات مسيرة خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية.

إجمالي خسائر أوكرانيا

وختمت الدفاع الروسية تقريرها بإجمالي خسائر أوكرانيا منذ بداية العملية العسكرية الخاصة، وهي 333 طائرة، و177 مروحية، و2558 طائرة من دون طيار، و390 منظومة صواريخ مضادة للطائرات، إضافة إلى 6791 دبابة ومركبة قتالية مصفحة أخرى، و902 راجمة صواريخ متعددة، و3616 قطعة مدفعية ميدانية وقذيفة هاون، و7340 مركبة عسكرية خاصة.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.