موسكو: سنعتمد موادَّ من اتفاقية الفاتيكان للتحقيق في أنشطة واشنطن البيولوجية

روسيا ستعتمد آليات المادتين الـ5 والـ6 من معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية والسامّة لبدء تحقيق في الأنشطة البيولوجية العسكرية الأميركية في أوكرانيا، بحسب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة.

  • روسيا: لبدء التحقيق في الأنشطة البيولوجية العسكرية الأميركية في أوكرانيا
    المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا

أعلن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، أنّ روسيا ستعتمد آليات المادتين الـ5 والـ6 من معاهدة حظر الأسلحة البيولوجية والسامّة لبدء تحقيق في الأنشطة البيولوجية العسكرية الأميركية في أوكرانيا.

وقال المندوب الروسي: "لقد جمعنا فعلاً قَدْراً كبيراً من المواد التي تشير، بصورة مباشرة، إلى وقائع انتهاكات معاهدة الأسلحة البيولوجية والسامّة من جانب الولايات المتحدة وأوكرانيا".

وأكّد نيبينزيا أنّ روسيا "تواصل جمع هذه المواد وتحليلها"، وأنّها "تخطط لاستخدام الآليات المنصوص عليها في المادتين الـ5 والـ6 من معاهدة الأسلحة البيولوجية، مع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن الجانب الأميركي يرفض أي مناقشة بنّاءة بشأن هذا الموضوع".

وتابع أنه "في الشهرين الماضيين منذ الاجتماع السابق، ظهر عدد من الشهادات الجديدة، وقمنا بتوزيع كل هذه المواد في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة".

وأكّد "أننا ما زلنا نتلقى أدلة وثائقية مقلقة للغاية، تفيد بأنّ وزارة الدفاع الأميركية متورّطة بصورة مباشرة في أوكرانيا في القيام بمشاريع بيولوجية خطيرة، تشير الى برنامج بيولوجي عسكري سري".

واتفاقية الفاتيكان، أو "اتفاقية حظر الاستحداث والإنتاج والتخزين للأسلحة البكتريولوجية (البيولوجية) والأسلحة السامة وتدميرها"، أُعلنت وفُتح باب التوقيع عليها في الـ10 من نيسان/أبريل 1972، وهي أوّل معاهدة متعددة الأطراف لنزع السلاح تحظر استحداث أسلحة الدمار الشامل وإنتاجها وتخزينها. ودخلت هذه الاتفاقية حيز النفاذ في الـ26 من آذار/مارس 1975.

وأعلنت روسيا، أمس الخميس، أنّ مجلس الأمن الدولي سينعقد بطلب منها لمناقشة الأنشطة البيولوجية العسكرية، التي تتهم موسكو الولايات المتحدة بممارستها في أراضي أوكرانيا.

 وقال النائب الأول لمندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي: "طلبنا عقد اجتماع علني لمجلس الأمن الدولي لتقديم أدلة جديدة إلى الأمم المتحدة بخصوص البرامج البيولوجية العسكرية في المختبرات البيولوجية التابعة للولايات المتحدة في أوكرانيا". 

ويأتي ذلك بعد أن أعلن قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيميائية والبيولوجية في القوات المسلحة الروسية، إيغور كيريلوف، أنّ وزارة الدفاع الروسية حصلت على معلومات جديدة بشأن قيام الولايات المتحدة بتجارب غير إنسانية في أوكرانيا.

وقال كيريلوف، في إحاطة، "إننا تحصّلنا على معلومات جديدة تكشف تفاصيل تجارب غير إنسانية أجراها البنتاغون على المواطنين الأوكرانيين في مستشفى الأمراض النفسية الرقم 1 في مقاطعة خاركوف".

وأوضح أنّ "المعلومات الواردة تشكّك في تصريحات الخبراء الأميركيين، والتي مفادها أنه لا توجد أسباب لتأكيد إجراء بحث في أوكرانيا لتطوير أسلحة بيولوجية، وأنّ الأميركيين لم يعثروا على أسلحة بيولوجية في أوكرانيا، وأنّ البنية التحتية اللازمة غائبة بصورة عامة هناك".