نائب الرئيس الإيراني: رئيسي سيلبّي دعوة الملك سلمان لزيارة السعودية

النائب الأول للرئيس الإيراني، محمد مخبر، يؤكّد أن إقامة علاقات جيدة مع دول الجوار هي إحدى الاستراتيجيات الرئيسية للحكومة الإيرانية، ويقول إن الرئيس الإيراني سيقوم بزيارة السعودية.

  • صحيفة إيرانية تتحدث عن الاتفاق الإيراني السعودي (أرشيف).
    صحيفة إيرانية تتحدث عن الاتفاق الإيراني السعودي (أرشيف).

أعلن النائب الأول للرئيس الإيراني، محمد مخبر، أن إبراهيم رئيسي سيقوم بزيارة السعودية تلبية لدعوة رسمية من الملك سلمان.

وأشار مخبر في تصريح صحافي أمس الإثنين، إلى العلاقات بين إيران والسعودية والدول العربية، مؤكداً أن "الاستراتيجيات الرئيسية للسيد رئيسي منذ اليوم الأول لانتخابه كرئيس للجمهورية هي تلطيف الأجواء وتحسين العلاقات مع دول المنطقة".

وأضاف أن "هذا البرنامج ليس مصادفة، وقد تمّ التخطيط له بالكامل بشكل مسبق، وكان لا بد من القيام به وهو ما يتم الآن"، لافتاً إلى أن "إن إقامة علاقات جيدة مع دول الجوار هي إحدى الاستراتيجيات الرئيسية للحكومة الايرانية التي يتم تنفيذها".

ورداً على سؤال حول ما إذا كانت الدول العربية جادة في هذا الموضوع، قال مخبر: "نعم، هم بالتأكيد جادون".

وقبل أيام، جمع اتصال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، بحثا خلاله العديد من الموضوعات، خاصةً الخطوات المقبلة في ضوء الاتفاق الثلاثي الأخير.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، أعلن أنّه سيجري مشاورات مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان هاتفياً لوضع اللمسات الأخيرة على موعد ومكان الاجتماع بينهما.

وردّ وزير الخارجية الإيراني على التكهنات إزاء موعد ومكان لقائه مع نظيره السعودي، قائلاً: "سوف أتحدث وأتشاور مع نظيري السعودي، وخلالها سنتفق على موعد ومكان اجتماعنا".

وبعد الاتفاق الإيراني السعودي الأخير في العاصمة الصينية بكين، أجرى وزيرا الخارجية الايراني والسعودي اتصالين هاتفيين بينهما واتفقا على عقد لقاء بينهما خلال  شهر رمضان.

اقرأ أيضاً: مصالحة السعودية وإيران.. علاقة متينة أم مجرد هدنة؟