"نيوزويك": حان وقت خروج القوات الأميركية من سوريا

مجلة "نيوزويك" الأميركية تتحدث عن الخطوات الضرورية لإعادة توجيه السياسة الخارجية الأميركية، وأهمها إخراج القوات الأميركية من سوريا.

  • قوات أميركية في شمالي سوريا

أفادت مجلة "نيوزويك" الأميركية، اليوم الإثنين، بأنّه حان الوقت لإعادة القوات الأميركية العسكرية من سوريا، لأنّ "حراسة شوارع حلب ليست وظيفة الولايات المتحدة".

وفي مقال للنائب في الكونغرس الأميركي، آنا بولينا لونا، أكّدت المجلة أنّ "أعضاء الكونغرس يقسمون اليمين لشعب الولايات المتحدة، وليس لشعب سوريا أو أوكرانيا أو أي مكان آخر".

ولفتت إلى أنّ قرار إخراج القوات الأميركية من سوريا هو أحد "الخطوات الضرورية" لإعادة توجيه السياسة الخارجية الأميركية، بعيداً من "الإجماع السياسي الفاشل الذي أهدر موارد البلاد طوال ربع قرن"، فضلاً عن "سفك دماء الجنود بلا مبالاة" في جميع أنحاء العالم.

كما أوضحت المجلة أنّ بضع مئات من الجنود لن يغيّروا أي شيء على الأرض، مشيرةً إلى أنّ إبقاء الأميركيين في الخارج لوقف "الهجمات الإرهابية هي حجةٍ سخيفة".

وأضافت أنّ مقولة: "إذا لم نقاتلهم هناك سيأتون إلى هنا، ليست منطقية"، لأنّ هذا يعني أنّ "الكوكب بأكمله يتطلّب وجوداً أميركياً متقدماً".

سياسة أوباما "الساذجة"

ذكرت المجلة أنّ سوريا هي مثال رئيسي على "الوضع الراهن المعيب للسياسة الخارجية الأميركية"، إذ أساءت حملة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما "الساذجة لتغيير النظام في الشرق الأوسط فهم المنطقة ككل".

أما بشأن شعار أوباما "الأسد يجب أن يرحل"، اعتبرت أنّه "أثار آمالاً زائفة بين قسم معيّن من السوريين"، كما "أدّى إلى تمديد الحرب".

وقالت إنّ الأميركيين لا زالوا "يراقبون أرضاً لا تمثل أي مصلحة استراتيجية مباشرة للولايات المتحدة"، مشيرةً إلى أنّ "الإرهاب المحلّي في البلدان البعيدة لا يمثل تهديداً وجودياً لأميركا، بل يمكن إدارته بفعالية من خلال قدرات واستراتيجيات حكيمة".

الحدود الجنوبية والصين

ووفقاً للمجلة، على أعضاء الكونغرس التركيز على "تدفق الإرهابيين عبر الحدود الجنوبية غير الموجودة"، وتنامي قوة الصين للتخلّص من "الإرهابيين في أميركا".

وتساءلت عن السبب الذي يمنع من استثمار مليارات الدولارات التي تُنفق في الشرق الأوسط في "حراسة الحدود"، وبيع أو شحن المعدات التي تُركت أثناء "الانسحاب الفاشل من أفغانستان إلى تايوان".

وختمت المجلة المقال بأنّ عصر أفكار السياسة الخارجية "الطوباوية انتهى"، مشدّدةً على أنّ وظيفة الولايات المتحدة هي التركيز على الحدود الأميركية والقانون والنظام في المدن الأميركية.

اقرأ أيضاً: "فوكس نيوز": الفوضى في المكسيك هي الصراع الوحيد الذي يهدّد الأميركيين