"نيويورك تايمز": واشنطن قدّمت معلومات استخباراتية لكييف سمحت بقتل جنرالات روسيين

صحيفة "نيويورك تايمز" تفيد بأنّ أجهزة الاستخبارات الأميركية زوّدت القوات الأوكرانية بمعلومات حول الضباط الروس من أجل استهدافهم وقتلهم.

  • واشنطن قدّمت معلومات استخباراتية لكييف سمحت بقتل جنرالات روس
    قال مسؤولون أوكرانيون إنّهم قتلوا نحو 12 جنرالاً روسياً  بفضل معلومات واشنطن

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز"، نقلاً عن مسؤولين أميركيين كبار، أنّ الولايات المتحدة وفّرت معلومات استخباراتية ساعدت القوات الأوكرانية على قتل "الكثير من الجنرالات الروس" خلال العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقالت الصحيفة إنّ واشنطن مدّت أوكرانيا بتفاصيل عن التحركات المتوقعة للقوات الروسية ومواقعها، وتفاصيل عن المقرات العسكرية الروسية المتنقلة، مشيرةً إلى أنّ أوكرانيا أضافت تلك المعلومات إلى معلوماتها، ونفذت ضربات مدفعية وهجمات أخرى أسفرت عن مقتل ضباط روسيين.

ووفقاً للصّحيفة، قال مسؤولون أوكرانيون إنّهم قتلوا نحو 12 جنرالاً روسياً في مضمار القتال، بفضل المعلومات التي وفرتها المخابرات الأميركية.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي أدريان واتسون إنّ "الولايات المتحدة تقدم معلومات استخباراتية عن ساحة المعركة لمساعدة الأوكرانيين في الدفاع عن بلادهم".

وزعمت واتسون أنّ بلادها "لا تقدّم معلومات استخباراتية بهدف قتل جنرالات روس".

وتُضاف المساعدة الأميركية لأوكرانيا في المعلومات الاستخباراتية التي لا تكشفها واشنطن إلى مليارات الدولارات من المعدات العسكرية التي تمّ تسليمها إلى جيش كييف، بما في ذلك أسلحة مضادة للدبابات والذخيرة. وفي الآونة الأخيرة، قطع مدفعية ثقيلة ومروحيات وطائرات من دون طيار.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.