هجوم بطائرة مسيّرة على مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود

هجوم يستهدف مقر الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقة سيباستوبول، وحاكم المدينة ينفي وجود إصابات.

  • الأسطول البحري الروسي في البلطيق
    الأسطول الروسي (أرشيف)

استهدف هجوم، اليوم السبت، مقرّ الأسطول الروسي في البحر الأسود في منطقة سيباستوبول من دون أن يترك إصابات، حسبما أفاد به حاكم المدينة الواقعة في شبه جزيرة القرم ميخائيل رازفوزجايف. 

وقال رازفوزجايف في رسالة عبر تطبيق تلغرام: "ضُربت الطائرة المسيّرة فوق مقرّ الأسطول وسقطت على السطح وشبّت فيها النيران، إلا الحادث لم يحدث أضراراً بالغة أو إصابات".

وهذا الهجوم هو الثاني الذي يستهدف مقرّ الأسطول الروسي في البحر الأسود في سيباستوبول في أقلّ من شهر.

وفي 31 تموز/يوليو، استهدفت طائرة مسيّرة مقرّ الأسطول الروسي وتسببت بإصابة خمسة من العاملين في المكان بجروح وجرى إلغاء كل الاحتفالات المقررة يومذاك.

وأفاد مصدر أمني محلي للميادين بأنّ "المسيرة التي هاجمت مقر الأسطول أطلقها مسلحون أوكرانيون من محيط سيفاستوبول".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.