"واشنطن بوست": الأوكرانيون خسروا كميات هائلة من المعدات الحربية الأساسية

صحيفة"واشنطن بوست" الأميركية ترى أنّه سيكون من الصعب على القوات الأوكرانية اختراق خط الدفاع الأول الروسي، لأنّ الأوكرانيين فقدوا بالفعل كميات هائلة من المعدات الحربية الرئيسية.

  • جندي أوكراني
    جندي أوكراني يطلق قذيفة هاون على مواقع روسية

ذكرت صحيفة"واشنطن بوست" الأميركية، إنّه سيكون من الصعب على القوات الأوكرانية اختراق خط الدفاع الأول الروسي، لأنّ الأوكرانيين فقدوا بالفعل كميات هائلة من المعدات الحربية الرئيسية.

وأضافت الصحيفة في مقالتها: "يقاتل الروس، في مواقع معدّة بشكلٍ جيد، وقد جمعوا ما يكفي من ذخيرة المدفعية، إضافة إلى أنّهم يملكون كميات كبيرة من الطائرات من دون طيار".

وترى الصحيفة، أنّ الهجوم الأوكراني المضاد، الذي انتظره كثيرون في الغرب، لم يحقّق سوى القليل من النجاح الملموس لنظام كييف، على الرغم من أنّه مستمر منذ أسبوعين حتى الآن.

 ويبدو واضحاً، أنّه من الصعب على الأوكرانيين، اختراق خطوط الدفاع الروسية، المحمية بواسطة "بحر من الألغام" والمدفعية الثقيلة والطائرات المسيّرة.

اقرأ أيضاً: "فورين أفيرز": حرب أوكرانيا لا يمكن كسبها.. وعلى واشنطن إنهاؤها

وقالت الصحيفة: "إنه أمر صعب فعلاً. لقد تم بالفعل تدمير الكثير من المعدات الأوكرانية المصمّمة لاختراق الدفاع، لذا فإنّ المرور بكل هذه الألغام سيكون تحدياً حقيقياً، رغم أنّ الحديث يدور فقط عن الخط الأول من التحصينات الروسية".

وأشارت المقالة إلى أنّ هذا التهديد البري، ليس المشكلة الوحيدة التي تواجه القوات المسلحة الأوكرانية، فهي تتعرض لنيران مكثفة من طائرات الهليكوبتر والطائرات المسيرة الروسية، وهي تفتقد للقوة الجوية المناسبة لحمايتها.

وتحدثت الصحيفة عن أنّ دعم الطيران يعد نقطة ضعف بالنسبة لأوكرانيا، حيث دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي منذ البداية للحصول على طائرات "F-16"، موضحةً أنّ الرئيس بايدن قرّر الشهر الماضي السماح للحلفاء بتزويد الطائرات، لكن الأمر سيستغرق شهوراً لتدريب أطقم أوكرانية على تشغيلها.

وتواصل القوات الروسية عمليتها العسكرية، مستكملة السيطرة على المناطق الأربع التي انضمت إلى روسيا العام الماضي (جمهوريتَي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين ومقاطعتي زاباروجيا وخيرسون).

اقرأ أيضاً: بوتين: "حرس الحدود" سيستخدم كل الوسائل المتاحة لحماية سيادة روسيا 

وكان بوتين قد شدّد على "ضرورة دعم القوات بجميع أنواع الأسلحة والذخائر، وتقوية وحدات الاستطلاع ومكافحة استطلاع العدو"، مشيراً إلى أنّ "روسيا لديها هدف أساسي وهو تأمين وتعزيز التبادل مع المناطق الجديدة ومساعدة المدنيين".

وسبق أن أرسلت روسيا مذكّرة إلى دول حلف "الناتو" بسبب إمداد أوكرانيا بالأسلحة، محذرةً من أن أي شحنة تحتوي على أسلحة لأوكرانيا ستصبح هدفاً مشروعاً للجيش الروسي.

وصرّحت وزارة الخارجية الروسية أنّ دول الناتو "تلعب بالنار" بتزويد أوكرانيا بالسلاح.

بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إنّ ضخ أوكرانيا بأسلحة من الغرب لا يسهم في نجاح المفاوضات الروسية الأوكرانية، وسيكون له تأثير سلبي.

اقرأ أيضاً: "مقبرة الدبابات الأوكرانية".. أي أسلحة استخدمتها روسيا في صدّ الهجوم المضاد؟

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.