واشنطن تفرض عقوبات مرتبطة بمزاعم تزويد طهران موسكو بطائرات مسيرة

وزارة الخزانة الأميركية تعلن فرض عقوبات جديدة ضد شخصين و6 كيانات بزعم ضلوعهم في "تزويد روسيا بطائرات مسيّرة".

  • واشنطن تفرض عقوبات على كيانات إيرانية بسبب
    واشنطن تفرض عقوبات على كيانات بمزاعم "تزويد طهران موسكو بطائرات مسيّرة"

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الثلاثاء، فرض عقوبات جديدة ضد شخصين و6 كيانات، بزعم ضلوعهم في "تزويد روسيا بطائرات مسيّرة إيرانيّة".

وقالت الوزارة، في بيان، إنّ "مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، التابع للخزانة، فرض اليوم عقوبات على شركات تشارك في إنتاج طائرات مسيرة إيرانية أو نقلها إلى روسيا، والتي تستخدمها موسكو في شن هجمات مدمرة على البنية التحتية في أوكرانيا".

وأشار البيان إلى أنّ بين الكيانات المشمولة بالعقوبات الجديدة، القوة الجو فضائية لحرس الثورة الإيراني، وشركتي "شاهد" و"قدس" الإيرانيتين لصناعة الطيران.

وفي 20 تشرين الأول/أكتوبر، قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، إنّ بلاده "ستبذل كلّ السبل من أجل كشف إمداد إيران تلك المسيّرات (لروسيا)، وردعها ومواجهتها"، معقباً:"سنواصل تطبيق كل العقوبات الأميركية على تجارة الأسلحة الروسية والإيرانية".

اقرأ أيضاً: إيران تؤكد إلغاء أوكرانيا اجتماعاً مشتركاً معها تحت ضغط أميركي

في المقابل، نفت وزارة الخارجية الإيرانية، في أكثر من مناسبة، الاتهامات لطهران بإرسال أسلحة ومعدات عسكرية إلى روسيا، في ظل الأزمة الحالية، لافتةً إلى استعداد بلادها لحل الأزمة دبلوماسياً ووقف الحرب.

وأوضحت وزارة الخارجية أنّ إيران لديها معاهدات دفاعية قديمة مع موسكو، لكنّ ذلك لا يعني إرسال معدات عسكرية لها لاستخدامها في كييف.

وكانت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، رأت أنّ الولايات المتحدة وشركاءها يستخدمون الشائعات بشأن تزويد إيران لروسيا بطائرات مسيّرة قتالية، من أجل الضغط على طهران

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.