واشنطن: "الجمهوريون" يُحضّرون لعريضة ترفض الاتفاق النووي مع إيران

المشرعون "الجمهوريون" في مجلس الشيوخ الأميركي يخططون لتقديم عريضة تهدف إلى فرض قرار لرفض خطة إدارة الرئيس بايدن حول إحياء الاتفاق النووي الإيراني. 

  • أمريكا: الجمهوريون يُحضرون لعريضة ترفض الاتفاق النووي الايراني
    أمريكا: الجمهوريون يُحضّرون لعريضة ترفض الاتفاق النووي الايراني

يخطط المشرعون التابعون للحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ  الأميركي لتقديم عريضة تهدف إلى "فرض قرار بعدم الموافقة على خطة إدارة الرئيس بايدن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني". 

 وأوضح الجمهوري ماكول لجريدة واشنطن ايكزامينر أنه "يتطلع الى استخدام هذه العريضة التي تتطلب دعم من 218 مشرعا في مجلس الشيوخ، والتي إن ما نالت الدعم الكافي ستفرض إجراء تصويت على الموافقة أو عدم الموافقة على العودة إلى الاتفاق النووي."

وصرح العضو المنتدب في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، مايكل ماكول، للصحفيين بأن " المشرعين يخططون لتقديم عريضة تسريح لفرض قرار بعدم الموافقة على خطة إدارة بايدن لإحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وسبق أن أخطرت مجموعة من 33 عضواً جمهورياً في مجلس الشيوخ الأميركي، في شباط الماضي، الرئيس جو بايدن بأنهم سيعملون على إعاقة أي اتفاق نووي جديد مع إيران إذا لم يُسمحْ للكونغرس بمراجعة شروطه والتصويت عليها.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أعلن في وقت سابق لصحيفة "فاينانشيال تايمز" أنّ "الولايات المتحدة فشلت في الاستجابة لطلب إيران بمنح ضمانة تقوم على عدم انسحاب أي من الأطراف من الاتفاق النووي".

وأكد وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، ضرورة أن "يصدر الكونغرس الأميركي بياناً سياسياً بشأن التزامات واشنطن تجاه الاتفاق النووي وعودتها إليه".

في غضون ذلك، أعلنت وكالة "إرنا" الرسمية، أنّه "من المقرر أن يتم الإفراج عن 7 مليارات دولار من الأموال الإيرانية المجمدة في الخارج".

وقالت وكالة "إرنا" إنّ "هذه الأموال التي سيتم إيداعها في حساب إيران "دليل على الإزالة التدريجية للقيود البنكية المفروضة على إيران"، إذ لم يحدث مثل هذه العملية حتى بعد توقيع الاتفاق النووي. 

اخترنا لك