واشنطن: سنواصل تزويد كييف بالمعلومات الاستخباراتية

المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة تؤكد أنّ بلادها ستواصل تزويد كييف ببيانات استخباراتية، وتلفت إلى أنّ "طريقة استخدام هذه المعلومات تعود للجيش الأوكراني".  

  • واشنطن: سنواصل تزويد أوكرانيا بالمعلومات الاستخباراتية.. وقرار استخدامها يرجع لكييف
     المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد 

أكدت المندوبة الدائمة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، أنّ واشنطن ستواصل تزويد أوكرانيا ببيانات استخباراتية، لكن كيفية استخدام هذه المعلومات تعود للجيش الأوكراني.  

وقالت المندوبة ليندا توماس غرينفيلد في مقابلة مع "سي إن إن": "نزودهم بالمعلومات الاستخباراتية حتى يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم ضد روسيا، وكذلك اتخاذ موقف أفضل على طاولة المفاوضات مع الجانب الروسي".

واستدركت غرينفيلد أنّ "القرار بشأن كيفية استخدام هذه المعلومات، واعتمادهم عليها وآلية التعامل معها، يبقى على عاتقهم"، لافتةً إلى أنّ الولايات المتحدة "لم تتوقف عن دعم أوكرانيا" منذ بداية العملية الخاصة الروسية.

وأضافت: "سنواصل تقديم الدعم الذي يحتاجون إليه... روسيا شعرت بعواقب الدعم الأميركي لأوكرانيا".

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية منذ يومين عن مسؤولين أميركيين إقرارهم بأنّ الولايات المتحدة قدمت معلومات استخباراتية ساعدت القوات الأوكرانية في استهداف السفينة الروسية "موسكفا".

كما ذكرت الصحيفة نقلاً عن مسؤولين أميركيين كبار، أنّ الولايات المتحدة وفّرت معلومات استخباراتية ساعدت القوات الأوكرانية على قتل "الكثير من الجنرالات الروس" خلال العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

من جانبه، أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف  أنّ "عسكريّينا على درايةٍ تامة بتسليم الولايات المتحدة وبريطانيا والناتو بشكل مستمر معطيات استخباراتية وغيرها إلى القوات المسلحة الأوكرانية"، مؤكداً أنّ هذا الأمر "ليس من شأنه منع تحقيق الأهداف المطروحة ضمن إطار العملية العسكرية الخاصة".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.