واشنطن: لن نغيّر موقفنا بشأن تسليح أوكرانيا بعد التصريحات الروسية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية يقول إنَّ التصريحات الروسية حول مخاطر إرسال أسلحة جديدة إلى أوكرانيا "لن تجبر بلاده على تغيير موقفها".

  • برايس: نعتزم مواصلة تقديم المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا
    برايس: نعتزم مواصلة تقديم المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا

أفادت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الجمعة، بأنَّ "تصريحات روسيا حول مخاطر زيادة إمدادات المساعدات العسكرية الأميركية إلى أوكرانيا لن تجبر واشنطن على تغيير موقفها".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس: "لدينا التزامٌ بمواصلة القيام بما نقوم به لدعم شركائنا الأوكرانيين، ونعتزم مواصلة القيام بذلك".

وأضاف برايس، في حديثٍ مع شبكة "CNN"، أنَّ "روسيا أصدرت عدداً من البيانات عن مخاطر زيادة الإمدادات العسكرية إلى أوكرانيا، ومع ذلك لن يُجبرنا أيٌّ من هذا على التخلي عن الاستراتيجية التي اخترناها".

وجاء تعليق المتحدث باسم الخارجية الأميركية ردّاً على العدد الأخير من صحيفة "واشنطن بوست"، التي أوردت أنَّ "موسكو حذّرت واشنطن في الأيام الأخيرة عبر القنوات الدبلوماسية من عواقب غير متوقعة، على خلفية تسليم مساعدات دفاعية إلى كييف".

وأمس، صرّح نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، بأنَّ "روسيا ستعتبر المركبات الأميركية، وتلك التابعة لحلف شمال الأطلسي التي تنقل أسلحةً على الأراضي الأوكرانية، أهدافاً عسكريةً مشروعةً".

وأضاف نائب وزير الخارجية الروسي: "نوضح للأميركيين والغربيين الآخرين أنَّ محاولات إبطاء عمليتنا الخاصّة في أوكرانيا، وإلحاقَ أكبرِ ضررٍ ممكنٍ بالوحدات والتشكيلات الروسية في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين، سيتمُّ قمعُها بشدَّةٍ".

يأتي ذلك فيما أكد مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع الأميركية، "البنتاغون"، أنّ "الولايات المتحدة تتوقع الانتهاء من تسليم حزمة المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، البالغة قيمتها 800 مليون دولار، في غضون الأسابيع المقبلة". 

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك