وزارة الدفاع الروسية: الطرّاد "موسكفا" غرق أثناء سحبه إلى الميناء

وزارة الدفاع الروسية تعلن غرّق الطرّاد "موسكفا" أثناء سحبه إلى الميناء، متأثراً بظروف جوية سيئة، بعد تعرّضه لحريقٍ أمس جرّاء انفجار ذخيرة كانت على متنه.

  • أوضحت الوزارة أن الطراد فقد ثباته عندما تم سحبه إلى الميناء بسبب الأضرار التي لحقت بهيكله
    أوضحت الوزارة أن الطرّاد فقد ثباته عندما تم سحبه إلى الميناء بسبب الأضرار التي لحقت بهيكله

أفادت وزارة الدفاع الروسية، مساء يوم الخميس، بأنَّ "الطرّاد موسكفا غرق أثناء سحبه إلى الميناء، متأثّراً بعاصفةٍ وظروفٍ جويةٍ سيئةٍ".

وأوضحت الوزارة أنَّ "الطرّاد فقد ثباته عندما تم سحبه إلى ميناء المقصد، بسبب الأضرار التي لحقت بهيكله، ليغرق إثرها في بحرٍ هائجٍ". ولفتت إلى أنَّ "طاقم الطرّاد أُجلِي إلى سفنٍ تابعةٍ لأسطول البحر الأسود".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت، يوم الأربعاء، أنَّ "حريقاً شبَّ على متن الطرّاد موسكفا الصاروخي الروسي، جرّاء انفجار الذخيرة التي كانت على متنه"، موضحةً أنّه أصيب بأضرار جسيمة.

من جهتها، أعلنت كييف أنّ قواتها أصابت بضربة صاروخية هذه السفينة الحربية الروسية.

ويتبع طراد "موسكفا" لأسطول البحر الأسود الروسي، ودخل الخدمة عام 1983 تحت اسم "سلافا"، وفي عام 1996 حمل اسمه الحالي، ويتمثل سلاحه الرئيسي بـ 16 قاذفة صواريخ من طراز "فولكان بي – 1000".

وفي النصف الثاني من العام 2015، قاد الطرّاد فرقة العمل البحرية الروسية في البحر المتوسط، حيث قام بحماية قاعدة "حميميم" الروسية في سوريا بأنظمةِ دفاعه الجويّ. وفي 22 تموز/يوليو من العام 2016، تمَّ منحه وسام "ناخيموف".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.