وزيرا الخارجية الإيراني والتركي يبحثان التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية والدولية

وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، يتباحث هاتفياً مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو بشأن التعاون الثنائي بين البلدين، ويشددان على استمرار المشاورات لمتابعة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

  • وزيرا الخارجية الإيراني والتركي يتباحثان بشان التعاون الثنائي والقضايا الاقليمية والدولية
    حسين أمير عبد اللهيان ومولود جاويش أوغلو

تباحث وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، هاتفياً مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، بشأن التعاون الثنائي بين البلدين وبعض القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وهنّأ أمير عبد اللهيان نظيره التركي لمناسبة عيد الفطر السعيد، معتبراً أنّ استمرار تبادل زيارات كبار مسؤولي البلدين يأتي في سياق المزيد من تنمية وتطوير العلاقات بين طهران وأنقرة.

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلى التخطيط لعقد الاجتماع السابع للمجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين إيران وتركيا، قائلاً إنّ "عقد هذا الاجتماع المهم سيشكل خطوة مهمة في التقدم في العلاقات وتحقيق مصالح البلدين والشعبين وتطوير العلاقات الثنائية".

ولفت أمير عبد اللهيان إلى "ضرورة التعاون المضطرد بين البلدين في المحافظة على البيئة وأهمية حل وتسوية القضايا المتبقية في هذا المجال"، وكذلك وجوب تسريع التعاون الثنائي في إطار "اللجنة المستحدثة للمياه" نظراً لأهمية موضوع التغيرات المناخية والبيئية.

بدوره، أكد وزير الخارجية التركي خلال الاتصال "ضرورة اتخاذ خطوات مؤثرة وملموسة للارتقاء بمستوى العلاقات الجيدة والأخوية بين البلدين"، معلناً  "استعداد أنقرة لعقد اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين والتخطيط لزيارة الرئيس التركي إلى طهران".

وأشار جاويش أوغلو إلى العلاقات الطيبة بين البلدين، وقال إنه بناءً على الاتفاق الأخير الحاصل، "سيواصل متابعة القضايا البيئية وإدارة مصادر المياه المشتركة عن طريق المؤسسات المعنية في تركيا واستمرار انعقاد اجتماعات اللجنة المشتركة للمياه".

وشدد الوزيران على استمرار المشاورات لمتابعة القضايا المدرجة على جدول أعمال تعزيز العلاقات الثنائية.