وزير الخارجية التركي يبحث مع نظيره الروسي اتفاقية تصدير الحبوب

وزارة الخارجية التركية تعلن أنّ الاتصال الهاتفي بين جاويش أوغلو ولافروف، تناول موضوع تمديد صفقة الحبوب، التي رعتها تركيا في اتفاق إسطنبول الصيف الفائت، وأدّت إلى الاتفاق على إطار يسمح لسفن الحبوب والأغذية بالخروج من البحر الأسود.

  • روسيا تُخطر بأنّها ستواصل الحوار مع تركيا والأمم المتحدة بشأن صفقة الحبوب
    الاتصال الهاتفي بين جاويش أوغلو ولافروف تناول موضوع تمديد صفقة الحبوب

أجرى وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، بحث خلاله الجانبان قضايا مشتركة، أبرزها اتفاقية تصدير الحبوب.

وأوضحت الخارجية التركية، في بيان، أنّ الاتصال الهاتفي بين جاويش أوغلو ولافروف، تناول موضوع تمديد صفقة الحبوب، التي رعتها تركيا في اتفاق إسطنبول الصيف الفائت، وأدّت إلى الاتفاق على إطار يسمح لسفن الحبوب والأغذية الروسية والأوكرانية، بالعبور من البحر الأسود في اتجاه البحر المتوسط عبر مضيق البوسفور.

وفي 9 آذار/مارس الجاري، صرّح وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، بأنّ تركيا تتفاوض مع الأمم المتحدة وأوكرانيا وروسيا لتمديد اتفاق الحبوب، الذي ينتهي في 18 آذار/مارس الجاري.

وكانت وكالة "تاس" الروسية للأنباء، قد ذكرت، أمس الثلاثاء، أنّ اتفاقية الحبوب "سيجري تمديدها تلقائياً بعد انتهاء مدتها المتفق عليها في 18 آذار/مارس، ما لم يكن لدى أي من الأطراف اعتراض على المشاركة فيه"، مؤكدةً أنّ "أياً من الأطراف المشاركة في الاتفاق لم يشر إلى انسحابه حتى الآن".

وتعليقاً، صرّح المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، بأنّه "لا تزال توجد بعض العقبات أمام تطبيق مذكرة التفاهم بشأن تصدير الأغذية والأسمدة الروسية، ولا سيما في ما يتعلق بأنظمة الدفع"، مشيراً إلى أنّ "جهود الأمم المتحدة للتغلب على تلك العقبات ستتواصل بلا هوادة".

وأضاف دوجاريك بأنّه "من المنتظر تجديد الاتفاق لمدة 120 يوماً"، ولكنّه لفت إلى أنّ "الأمين العام للأمم المتحدة وفريقه، الذي يتواصل بشكل وثيق مع جميع الأطراف، يركّز على بذل كل ما هو ممكن لضمان استمرار المبادرة، في ظل الظروف الحالية".

وأكدت الأمم المتحدة  أنّ "المشاورات متواصلة، بعدما اقترحت روسيا تمديد اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية لمدة 60 يوماً فقط، بدلاً من 120 يوماً، كما جرت عادة التمديد منذ توقيع الاتفاق".

يُذكر، أنّ روسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة وتركيا وقّعت في إسطنبول في 22 تموز/يوليو 2022 اتفاقية الأغذية بين روسيا والأمم المتحدة وتركيا، بشأن تصدير الحبوب الأوكرانية العالقة.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.