وزير مصري سابق للميادين: مصر حالياً لا تقوم باستيراد الغاز من أي طرف

وزير البترول المصري السابق أسامة كمال يقول في تصريحات خاصة للميادين إن مصر تقوم باستيعاب الغاز وتصديره وضخّه إلى الأردن وسوريا ثم إلى لبنان. 

  • وزير مصري يكشف للميادين حقيقة استراد لبنان الغاز من
    وزير مصري يكشف للميادين حقيقة استيراد لبنان الغاز من "إسرائيل"

قال وزير البترول المصري السابق، أسامة كمال، في تصريحات خاصة إلى الميادين، إن "مصر حالياً لا تقوم باستيراد الغاز من أي طرف".

وشرح كمال: "نظراً إلى موقع مصر الاستراتيجي وإمكانياتها الخاصة في عمليات تسييل الغاز، سواء في مصنع "ادكو" بمحافظة البحيرة  أم في محطة التسييل في محافظة دمياط، فإنها تستقبل الغاز من الأطراف الاقليميين المتعدّدين، وتقوم بتسييله لمصلحة هؤلاء الأطراف المالكين للغاز، وهي التي تقوم بتصديره لاحقاً لأي طرف أي كان، وتحصل مصر على مقابل النقل، سواء عبر البر أم البحر، ومقابل عملية التسييل".

وعن موضوع نقل الغاز المصري إلى لبنان أكّد كمال أن "هناك شبكة مصرية خالصة للغاز، وهي التي تستوعب الغاز المصري أو أي غاز تقوم مصر بشرائه من حصة الشريك الأجنبي الذي يقوم بعمليات التنقيب أو أي طرف إقليمي"، مضيفاً أن مصر تقوم باستيعابه في شبكتها وبتصديره وضخّه لاحقاً عبر خطوط النقل الخاصة بها، ومن بينها الخط الواصل من مصر إلى الأردن وسوريا ثم إلى لبنان. 

وكانت وسائل اعلام إسرائيلية قد أفادت، في وقت سابق"، بأن "غاز توليد الطاقة الذي سينقل من مصر إلى لبنان بالأنابيب عبر الأردن وسوريا هو غاز إسرائيلي".

وادّعت أن "الخطة تعتمد على استخدام الغاز المتدفق من العقبة عبر خط أنابيب في قاع البحر الأحمر، ومن هناك عبر الأردن ومن ثم إلى سوريا، التي من خلالها سيتم نقله إلى لبنان.

الجدير بالذكر أنه في آب/أغسطس الماضي، أبلغت السفيرة الأميركية في لبنان، دوروثي شيا، الرئيس ميشال اللبناني ميشال عون بعزم الولايات المتحدة على "متابعة مساعدة لبنان" في مجال الطاقة.

وقالت شيا لعون إنها "تبلغت قراراً من الإدارة الأميركية بمتابعة مساعدة لبنان لاستجرار الطاقة الكهربائية من الأردن عبر سوريا، وذلك عن طريق توفير كميات من الغاز المصري للأردن، تمكّنه من إنتاج كميات إضافية من الكهرباء لوضعها على الشبكة التي تربط الأردن بلبنان عبر سوريا. كذلك سيتم تسهيل نقل الغاز المصري عبر الأردن وسوريا وصولاً إلى شمال لبنان".

كذلك اتفق وزراء طاقة مصر وسوريا والأردن ولبنان، في شهر آب/أغسطس الماضي، على تقديم خطة عمل وجدول زمني لتنفيذ نقل الغاز المصري إلى لبنان، إضافة إلى نقل الكهرباء من الأردن عبر سوريا إلى الأراضي اللبنانية.

ويأتي القرار الأميركي عقب ساعات من إعلان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله انطلاقَ "السفينة الأولى المحمَّلة بالمشتقات النفطية من إيران"، وأنه "ستتبع هذه السفينة سفينةٌ وسفن أخرى، والمسألة ليست مسألة سفينة واحدة". 

وقال السيد نصر الله إن "من فرض على حزب الله اتخاذَ هذا القرار هو من فرض على لبنان الحربَ الاقتصادية".