"وول ستريت جورنال": زيلينسكي لم يتجاوب مع آخر محاولات شولتس لمنع الحرب

صحيفة "وول ستريت جورنال" تكشف عن مبادرة طرحها المستشار الألماني أولاف شولتس على الرئيس الأوكراني زيلينسكي في شباط/ فبراير الماضي.

  • الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي والمستشار الألماني أولاف شولتس.

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مبادرة طرحها المستشار الألماني أولاف شولتس، على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في شباط/ فبراير الماضي، "بغية منع اندلاع مواجهة عسكرية بين روسيا وأوكرانيا".

وذكرت الصحيفة في تقريرٍ نشرته أمس الجمعة أنّ شولتس قام بمحاولة أخيرة لتسوية الخلافات بين موسكو وكييف في مدينة ميونيخ في 19 شباط/ فبراير الماضي (أي قبل بدء العملية العسكرية الروسية)، عندما اقترح على الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الإعلان عن "تخلي بلده عن السعي للانضمام إلى حلف الناتو، والالتزام بوضع حيادي، ضمن إطار صفقة أوسع بخصوص أمن أوروبا بين الغرب وروسيا".

ولفتت الصحيفة إلى أنّ مبادرة شولتس قضت بتوقيع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن على هذه الصفقة المحتملة، مع تقديمهما ضمانات أمنية إلى أوكرانيا.

غير أنّ المبادرة وفقاً للصحيفة، لم تلقَ ترحيباً من قبل زيلينسكي الذي أشار إلى انه "لا يمكن الوثوق ببوتين في إبرام مثل هذا الاتفاق"، معتبراً أنّ "معظم الأوكرانيين يرغبون في الانضمام إلى الناتو".

وأكدت "وول ستريت جورنال" أنّ شولتس "قام بهذه المبادرة بعد أن أخفق هو وزعماء غربيون آخرون، في مقدّمتهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في إقناع بوتين" بالتخلي عن خططه للجوء إلى عملية عسكرية.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك