"أسوشييتد برس": لغز "البنتاغون".. لماذا بقي وجود أوستن في المستشفى سرياً عدة أيام؟

وكالة "أسوشييتد برس"، تتحدث عن دخول وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، للمستشفى، بالتزامن مع استمرار الهجمات في الشرق الأوسط، وتقول إنّ البيت الأبيض لم يكن يعرف ذلك، الأمر الذي يعكس افتقاراً مذهلاً إلى الشفافية.

  • وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن
    وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن

قال مسؤولون أميركيون إنّ أعضاءً في الكونغرس ومسؤولين في البنتاغون لم يكونوا على علم، لعدة أيام، بأنّ وزير الدفاع لويد أوستن دخل المستشفى، منذ يوم الاثنين، مع تزايد التساؤلات بشأن حالته، والسرية المحيطة بها.

ولم يتّضح متى تم إخبار البيت الأبيض ومسؤولين أميركيين رئيسين آخرين بوجوده في مركز "والتر ريد" الطبي العسكري الوطني، في ولاية ماريلاند، وفق وكالة "أسوشييتد برس".

ورأت الوكالة أنّ "فشل البنتاغون في إعلان دخول أوستن للمستشفى، لعدة أيام، يعكس افتقاراً مذهلاً إلى الشفافية بشأن مرضه، ومدى خطورته". 

وقالت إنّ "هذه السرية، في وقت تعاني الولايات المتحدة عدداً لا يحصى من أزمات مرتبطة بالأمن القومي، تتعارض مع الممارسة المعتادة مع الرئيس وغيره من كبار المسؤولين الأميركيين وأعضاء الحكومة".

وذكرت "أسوشييتد برس" أنّ عدداً من المسؤولين الأميركيين قال إنّ مجموعة من كبار المسؤولين في البنتاغون "لم تكن على علم حتى يوم الجمعة بوجود أوستن في المستشفى". 

وأشارت الوكالة إلى أنّ دخول أوستن المستشفى يأتي في وقت تتعرض القواعد والمواقع العسكرية الأميركية في سوريا والعراق لهجمات متكررة، وتتعرض الشحنات التجارية المتجهة إلى "إسرائيل" لهجمات من جانب اليمنيين، وفي ظل استمرار العدوان على غزة، و"هذه الأمور تستدعي مناقشات وقرارات حساسة رفيعة المستوى من جانب أوستن وغيره من القادة العسكريين الرئيسين".

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.