"أوقفوا إطلاق النار الآن".. مئات الآلاف يتظاهرون في لندن نصرة لفلسطين

التظاهرات الداعمة لغزة ولوقف العدوان على غزة تتواصل في لندن، ومئات الآلاف يحتشدون اليوم بدعوة من ائتلاف "أوقفوا الحرب"، تحت شعار "المسيرة الوطنية من أجل فلسطين".

  • الآف البريطانيين احتشدوا في وسط لندن للمطالبة بوقف إطلاق النار على غزة (أ ف ب)
    الآف البريطانيين احتشدوا في وسط لندن مطالبين بوقف العدوان على غزة (أ ف ب)

نزلت حشود قُدِّرت بمئات الآلاف إلى شوارع العاصمة البريطانية لندن، اليوم السبت، في تظاهرة جديدة داعمة للفلسطينيين، ومطالبة بوقف العدوان على غزة.

وانطلقت التظاهرة، التي ينظّمها ائتلاف "أوقفوا الحرب"، تحت شعار "المسيرة الوطنية من أجل فلسطين".

ورفع المتظاهرون أعلاماً فلسطينية ولافتات تطالب بـ"وقف قصف غزة".

وهتف المتظاهرون عند انطلاق المسيرة: "الحرية لفلسطين"، ودعوا إلى "وقف إطلاق النار الآن".

وتثير هذه التظاهرة قلقاً لدى السلطات البريطانية على وقع انتقادات وُجِّهت إلى الشرطة البريطانية بسبب عدم حظرها التظاهرة.

وكانت شرطة لندن اعتقلت، في وقت سابق خلال تظاهرات سابقة مؤيدة للفلسطينيين، نحو 100 شخص، بموجب تهم بينها "تأييد حركة حماس" المصنفة في بريطانيا في "قوائم الإرهاب".

ووجه رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، في ساعة متأخرة، أمس الجمعة، نداءً من أجل الهدوء، داعياً المحتجين إلى التظاهر بـ"احترام وسلمية".

وفي تظاهرات سابقة، انتقد مئات المتظاهرين رئيس حكومتهم بسبب دعمه "إسرائيل"، وطالبوا بوقف فوري لإطلاق النار. واحتجّ المتظاهرون أمام مقرّ الحكومة في "داونينغ ستريت" في لندن، تزامناً مع لقاء جمع سوناك ونائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس.

وقال رئيس العمليات في شرطة لندن، لورانس تايلور، إنّ المنظمين غيّروا مسار التظاهرة من "هايد بارك" إلى السفارة الأميركية جنوبي لندن، حرصاً منهم على عدم مرورها أمام نصب تذكارية.

ويتظاهر آلاف البريطانيين في وسط لندن بصورة مستمرة، للمطالبة بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة وتنديداً بالمجازر الإسرائيلية في القطاع، مستنكرين ما يبثه إعلامهم المحلي والإعلام الغربي من تضليل وتبنٍّ مطلق للسردية الإسرائيلية.

وأعلنت السلطات البريطانية تعبئة أكثر من 1850 شرطياً في أنحاء بريطانيا تزامناً مع الدعوات إلى التظاهر.

اقرأ أيضاً: مئات الآلاف يحتشدون في واشنطن ولندن دعماً لفلسطين وتنديداً بالعدوان الإسرائيلي

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.