"الميادين" تنشر لائحة بأسماء الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا في "طوفان الأقصى"

"الميادين" تنشر لائحة بأسماء قتلى "جيش" الاحتلال الذين أبلغ الاحتلال عائلاتهم بمقتلهم منذ بدء عملية طوفان الأقصى، وتشمل 368 اسماً، خدموا في مختلف الألوية والوحدات.

  • "الميادين" تنشر لائحة بأسماء الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا في "طوفان الأقصى"

نشرت شبكة "الميادين" لائحة بأسماء الجنود الإسرائيليين الذين أبلغ الاحتلال عائلاتهم بمقتلهم منذ بدء عملية طوفان الأقصى في 7 تشرين الأول/أكتوبر.

وتشمل اللائحة التي حصلت عليها الميادين، جنوداً وضباطاً يبلغ عددهم 368، خدموا في عدد من الألوية والوحدات في "جيش" الاحتلال.

ومن هؤلاء الجنود، من خدم في لواء جفعاتي، وهم الملازم بيديا مناخيم مارك، والرقباء ايتاي يهودا، وشاي ايروس، وروي سارجوستي، وعدي دنان، وهليل سولومون، وايريز ميشلوفسكي، وعدي ليون، وايدو عوفاديا، وليئور سيمينوفيتش، وروي الضاوي، وروي وولف، وليفي ليفشيتز، والنقيب يديديا آشر ليف، والرائد يهودا ناتان كوهين، والرائد ماثانيال هاروش.

أيضاً، من بين القتلى من خدم في لواء غولاني، ايتان حداد، والرائد اوفير ايريز ،والرقيب شاليف داغان، والرقيب دانيال راشد، والرقيب أول إيتمار بن يهودا.

ومن بين القتلى أيضاً،  المقدّم ميدان إسرائيل ميرشايب من المنطقة الجنوبية، والرائد يائير زالوف من اللواء 401، والرقيب أول عمر بيلو من لواء الإسكندروني، والرائد رام نجيبي، والرقيب أول يارون فيكتور شاحار، والرقيب أول طال يالون، من حرس المستوطنات، والضابط إبراهيم خروبة من فرقة غزة.

كذلك، قتل الرقيب أول صهيون شرابي، والرقيب تامير باراك من سلاح الهندسة القتالية، والنقيب أرييل رايش، والرقيب آصف لوجر، والرقيب أول عيدو كسلاسي، والنقيب أميتي تسفي جارنوت، من وحدة ماغلان.

ومن لواء الشمال، قتل الرقيب شيرال حاييم بور، ومن لواء باراك، قتل الرقيب أول يانون فيلشمان، ومن لواء العمليات الرقيب أول ران بوسلوشاني والنقيب ايتاي يهوشع.

ومن لواء شمرون الإقليمي الرقيب أول يوفال غاباي، والرقيب أول عمر نسيم بيتان من اللواء 5، والرقيب كامي أهيل من وحدة البحرية، والعريف نوا مارسيانو، والرقيب أوفير شوشاني من وحدة الاستخبارات.
 
أيضاً، تشمل لائحة القتلى الرقيب أول ارييه كراونيك، والرائد اورين شتيرن، والرقيب أول حجاي افني زعل، والرائد اوفير ليفاشتين، والرقباء أوفير مردخاي، ونداف عميكام، وبوعز أبراهام، وأميت فيكس، وليل وينشتاين، والرقيب أول أبراهام غابرييل كوهين، والرائد أوري شمعون روسو، والرقيب أول اوفيك ارزي، والرقيب اليساف بن بورات، والرقيب أول سار مارجوليس، والرقيب جيل أفيتال، والرقيب أفيف برعام، والضابط أبراهام فلايشر، والرقيب شاهار افياني.

معلومات عن قوات "جيش" الاحتلال المشتركة في المعركة

وتقوم عملية التوغّل البري في قطاع غزة حالياً على الفرقة الـ162 مدرعة، والتي تضمّ ألوية مدرعة ومشاة خاصة وعادية، وعدة كتائب مدفعية، إضافة إلى كتيبة إشارة، وسرية رصد واستخبارات مخصَّصة لتحديد الأهداف على الأرض.

وتشارك كذلك وحدات من القوات الخاصة البحرية، وقوات من لواء المشاة الاحتياط، "هرئيل"، وقوات احتياطية أخرى، في مهمّات ملحقة بالقوات الأساسية.

ويصل عديد الفرقة الـ162 مدرعة إلى نحو 20 ألف جندي إسرائيلي. وتضمّ القوة المتقدمة لواء المشاة الـ84 "غفعاتي"، والذي تكبّد معظم الخسائر حتى الآن، واللواء المدرع الـ401، ولواء المشاة "ناحال" الـ933، واللواء المدرع الـ37 "رام". والأخيران لا يزالان خارج المعركة.

كما تضمّ القوة المتقدمة فوجَ المدفعية الـ215، وكتيبة المدفعية الـ55 (مدافع M109)،وكتيبة المدفعية الـ402 (مدافع M109)، وكتيبة المدفعية الـ403 الاحتياطية (مدافع M109).

وتُعَدّ هذه الفرقة إحدى أهم فرق "جيش" الاحتلال، وشاركت بصورة أساسية في حرب عام 1973، وشاركت في حرب عام 2006 ضد حزب الله في لبنان، وحاولت التقدّم إلى بنت جبيل من المحور الشمالي، واختراق دفاعات المقاومة للوصول إلى الليطاني، في آخر أيام الحرب، لطالما كانت مخصصة لمهمّات في الشمال مؤخراً.

كما أنّ اللواء المدرع الـ401، "مسارات الحديد"، سبق أن شارك في حرب عام 2009 في غزة، وقام يومها بالتوغّل في المنطقة نفسها، التي دخل منها حالياً من خاصرة "مفترق نيتسيريم" في اتجاه شاطئ غزة.

والجدير ذكره، أنّ المقاومة الفلسطينية في غزّة تواصل عملية طوفان الأقصى، وتتصدّى ببسالة لقوات الاحتلال المتوغلة في قطاع غزّة، وتكبّدها خسائر بشرية ومادية كبيرة.

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.