"النجباء": المقاومة العراقية جاهزة لمساندة مجاهدي لبنان وفلسطين.. وزلزلة كيان الاحتلال

حركة النجباء في العراق تؤكّد أنّ المقاومة العراقية جاهزة لمساندة المقاومين في فلسطين ولبنان، ولديها الإمكانات لزلزلة كيان الاحتلال.

  • مقاتلون من حركة النجباء في العراق
    مقاتلون من حركة النجباء في العراق

أكّد الأمين العام لحركة "النجباء" في العراق، أكرم الكعبي، جاهزية العراقيين واستعدادهم الكاملَين لمساندة المجاهدين في فلسطين ولبنان، في ملحمة "طوفان الأقصى".

وقال الكعبي: "نطمئن إخوتنا في فلسطين ولبنان إلى أن إخوتهم في العراق، والذين دخلوا معهم من اليوم التالي في قلب الملحمة، في جاهزية كاملة".

ووجه الكعبي الشكر إلى الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله وإلى المقاومين، قائلاً: "كل الشكر والتقدير لسماحة السيد نصر الله، بسبب خطابه الذي أشفى قلوباً حرّى"، مضيفاً: "كل الشكر والإجلال للمجاهدين الأبطال، ولكل قادة المقاومة العراقية، أصحاب القرار الحكيم والمبادرة الشرعية".

بدوره، شدد عضو المجلس السياسي لحركة "النجباء" في العراق، فراس الياسر، في حديثه إلى الميادين، على أنّ خيار المقاومة الإسلامية في العراق يؤكّد "عزمنا على المواجهة مع المحتل الأميركي"، ووجهت المقاومة إليه ضربات أولية و"هناك مفاجآت"، وفق تأكيده.

وقال الياسر إنّ المقاومة الإسلامية في العراق شرعت في مرحلة جديدة، ولديها الإمكانات لزلزلة الكيان.

وأشار إلى أنّ المقاومة الإسلامية لديها قضيتان، أُولاهما القضية الفلسطينية الثابتة والراسخة، والقضية الثانية هي انتهاك السيادة العراقية من جانب الإدارة الأميركية 

وأكد، موجهاً كلامه إلى الأمين العام لحزب الله، "أننا نقول للسيد نصر لله: نحن عند إشارتكم بشأن أيّ تطور".

واليوم، أعلنت المقاومة الإسلامية في العراق، أنّها ضربت هدفاً في أم الرشراش المحتلة، في "إيلات"، نصرةً لغزة التي تواجه العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 28 يوماً، ورداً على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين.

وأكدت المقاومة الإسلامية في العراق أنّها "مستمرة في دكّ معاقل العدو".

وأمس الخميس، أعلنت المقاومة الإسلامية العراقية "ضرب هدف حيوي للاحتلال الإسرائيلي، عند سواحل البحر الميت"، رداً على المجازر التي يرتكبها بحقّ المدنيين الفلسطينيين، من أطفال ونساء وشيوخ.

وتواصل المقاومة الإسلامية العراقية استهدافها القواعد الأميركية في العراق وسوريا بالتزامن مع معركة "طوفان الأقصى" والعدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

اقرأ أيضاً: السيد نصر الله: ما يجري على جبهتنا لن يتم الاكتفاء به.. وأعددنا العدّة للأساطيل الأميركية

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.