"حماس" تسلّم ردها بشأن "اتفاق الإطار": تعاملنا بما يضمن وقف إطلاق النار الشامل

حركة حماس تؤكّد، في بيانٍ، تسليم ردها بشأن اتفاق الإطار إلى الوسيطين القطري والمصري، مشدّدةً على أنّها تعاملت مع مقترح الاتفاق على نحو يضمن وقف إطلاق النار الشامل والتام، وإنهاء العدوان على الشعب الفلسطيني.

  • "حماس" تسلّم ردها بشأن "اتفاق الإطار": تعاملنا وفق ما يضمن وقف إطلاق النار الشامل

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية حماس، اليوم الثلاثاء، تسليم ردها إلى كلّ من قطر ومصر، بشأن اتفاق الإطار، وذلك بعد إنجاز تشاورٍ قيادي داخل أُطرها، ومع فصائل المقاومة.

وأضافت حماس، في بيانٍ نشرته، أنّ الحركة تعاملت مع المقترح "بروحٍ إيجابية، وبما يضمن وقف إطلاق النار الشامل والتام، وإنهاء العدوان على الشعب الفلسطيني، وعلى نحو يضمن الإغاثة والإيواء والإعمار ورفع الحصار عن قطاع غزة، وإنجاز عملية تبادلٍ للأسرى".

وثمّنت حماس دور كلٍ من مصر وقطر، وكل الدول، التي تسعى لوقف العدوان الإسرائيلي الغاشم على الشعب الفلسطيني.

وحيّت الحركة الشعب الفلسطيني، وصموده الأسطوري ومقاومته الباسلة، وخصوصاً في قطاع غزّة، مؤكّدةً أنّها ماضية، ومعها كل القوى والفصائل الوطنية "في الدفاع عن شعبنا، في طريق إنهاء الاحتلال، وإنجاز حقوقه الوطنية والمشروعة في أرضه ومقدساته".

وقبيل بيان الحركة، كانت مصادر في المقاومة أفادت الميادين بأنّ المقاومة ستعلن هذا المساء موافقتها على ورقة باريس، مع تحديد اشتراطاتٍ جوهرية ورئيسة.

بالتوازي، أكّد رئيس الوزراء القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أنّ رد حركة حماس على الاتفاق الإطاري "يجعل قطر متفائلة"، مشيراً إلى أنّه لا يمكن كشف تفاصيل الاتفاق الإطاري في هذا الوقت الحساس.

بدوره، قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إنّ الولايات المتحدة تُراجع رد حماس على إطار لاتفاق يقضي بإطلاق حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية سراح أسرى في مقابل وقف طويل للقتال في غزة.

وأضاف بلينكن، في مؤتمر صحافي في قطر، إنه سيبحث في رد حماس مع المسؤولين في "إسرائيل" عندما يزورها غداً الأربعاء.

ولفت إلى أنه "لا يزال هناك كثير من العمل الذي يتعين القيام به، لكننا ما زلنا نعتقد أنّ التوصل إلى اتفاق ممكن، وضروري بالفعل".

وأشار إلى أنّ الولايات المتحدة "ستستمر في استخدام كل الموارد المتاحة لها من أجل التوصل إلى تمديد لهدنة توفر إخراج الأسرى من غزة"، مضيفاً أنّ "أمامنا كثيراً من العمل للتوصل إلى اتفاقية الإطار".

وأضاف الوزير الأميركي: "أبلغنا الإسرائيليين ردّ حماس بشأن اتفاقية الأسرى".

وفي السياق، قال القيادي في حركة حماس، محمود المرداوي للميادين، إنّ الحركة أكدت سابقاً ومراراً أنها "تريد وقفاً شاملاً لإطلاق النار".

وأكد المرداوي أنّ المقاومة لن تعيد الأسرى الإسرائيليين من دون أن تضمن حقوق الفلسطينيين، مشيراً إلى أنّ الهُدَن الموقتة لا تحمي الشعب الفلسطيني.

بدوره، قال عضو المكتب السياسي في حركة الجهاد الإسلامي، إحسان عطايا، للميادين، إنّ رد حماس جاء بعد تنسيق مع حركة الجهاد الإسلامي.

وأوضح عطايا أنّ الموقف الإيجابي الذي تحدثت عنه قطر هو عدم رفض المقاومة للورقة وإضافة تعديلات عليها.

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.