"حماس" تعلن النفير العام في جمعة "طوفان الأقصى": نحو الاشتباك في كل مكان

حركة "حماس" تعلن النفير العام يوم الجمعة المقبل، وتدعو أبناء الشعب الفلسطيني إلى الاشتباك مع الاحتلال في كل مكان.

  • "حماس":  يوم الجمعة القادم "جمعة طوفان الأقصى"

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الثلاثاء، النفير العام يوم الجمعة المقبل في "جمعة طوفان الأقصى" في العالم العربي والإسلامي، نصرة للقدس والأقصى وغزة.

وقالت "حماس" في بيان: "نشد على أيادي شبابنا الثائرين في عموم الضفة الغربية والقدس المحتلة للانتفاض والخروج في حشود هادرة، والاشتباك مع جنود الاحتلال في كل مكان"،  تأكيداً على "وحدة المصير والمسار نحو القدس والأقصى وتحريرهما من دنس الاحتلال الفاشي".

ووجهت الحركة دعوة إلى الأهالي في الداخل المحتل عام 48، قائلةً: "هذا اليوم يومكم لتنفروا وتحتشدوا وترابطوا في المسجد الأقصى المبارك، ولتتوحدوا مع أبناء شعبكم في غزة والضفة".

وأضاف البيان أن "المقاومة الفلسطينية، وفي مقدّمتها كتائب عزّ الدين القسّام، تسطّر أروع صور ملاحم البطولة والفداء ضد الاحتلال الإسرائيلي دفاعاً عن الأرض والقدس والمسجد الأقصى المبارك، وذوداً عن كرامة المرابطات من حرائر فلسطين، وانتصاراً لأسرانا الأحرار وأسيراتنا الماجدات، نيابة عن الأمَّة قاطبة".

ودعت أحرار العالم إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني ومقاومته، قائلةً  إن يوم الجمعة هو يوم لحشد التأييد والدعم والمشاركة.

ودعت الحركة جماهير الأمة العربية والإسلامية والشعب الفلسطيني في كل مكان وفي مخيمات اللجوء والشتات إلى "الزحف نحو حدود فلسطين في حشود ضخمة، من أجل إعلان التضامن مع فلسطين والقدس والأقصى. ومن حالت دونهم الجغرافيا، فليحتشدوا في أقرب نقطة نحو القدس المحتلة".

يأتي ذلك في وقت تتواصل عملية طوفان الأقصى التي نفذتها المقاومة الفلسطينية في مستوطنات غلاف غزة. ويواصل "جيش" الاحتلال تحديث قوائم القتلى في صفوفه تباعاً، إذ بلغ العدد الإجمالي، بعد الإعلان عن القائمة الجديدة اليوم، 124 قتيلاً، مع وجود توقعات بأن يزداد هذا الرقم مجدداً.

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية بوقوع 1000 قتيل إسرائيلي من جراء معركة "طوفان الأقصى"، مشيرةً إلى أنّ عدد القتلى "يواصل الارتفاع، والعدّ لا ينتهي".

وفي غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بـ"إخلاء كل المستوطنات المحاذية لغلاف غزة حتى مسافة 4 كلم".

وذكر الإعلام الإسرائيلي أنّ "مجموعات من الفلسطينيين في عدة آليات توجّهت نحو غلاف غزة"، مشيرة إلى وقوع اشتباكات كثيفة عند تقاطع "سعد".

الاحتلال يكثّف القصف على القطاع

وتواصل القصف على قطاع غزّة، إذ قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي بكثافة شرقي مدينة غزة وجباليا، واستهدفت غارات إسرائيلية جديدة الحدود الشمالية الغربية لقطاع غزة عند منطقة بيت لاهيا.

وانتُشلت جثامين 3 شهداء من عائلة العطاطرة بعد غارات الاحتلال على المنازل في غرب بيت لاهيا.

وقال مراسل الميادين إن طائرات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت منزلاً شمال رفح جنوبي القطاع، مؤكداً وجود عدد من الإصابات وشهداء.

واستشهد 3 صحافيين في إثر قصف استهدفهم أثناء تغطيتهم الأحداث غربي غزة فجر اليوم، هم سعيد الطويل ومحمد صبح وهشام النواجحة.

اقرأ أيضاً: طوفان الأقصى هو الجواب عن السؤال: ما العمل؟

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.