"هآرتس": ثلث الإسرائيليين يعانون أعراض "ما بعد الصدمة" بسبب الـ7 من أكتوبر

الدراسة "كشفت نتائج مثيرة للقلق"، فيما يتعلّق بردة الفعل النفسية لدى الكثير من المستوطنين الإسرائيليين، على أحداث الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر.

  • "هآرتس": بعد شهر على الـ7 من أكتوبر.. ثلث الإسرائيليين يعانون أعراض "ما بعد الصدمة"

أظهرت دراسة أُجريت بعد شهر على إطلاق المقاومة الفلسطينية ملحمة "طوفان الأقصى" في الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أنّ ثلث الإسرائيليين يعانون أعراض "ما بعد الصدمة". 

وفي تقرير نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، قال مراسل الشؤون الصحية، عيدو أفراتي، إنّ هذه الدراسة "كشفت نتائج مثيرةً للقلق"، فيما يتعلّق بردة الفعل النفسية لدى الكثير من المستوطنين الإسرائيليين، على أحداث الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر.

وفي التفاصيل، شملت الدراسة 420 مستوطناً، تتراوح أعمارهم بين 18 عاماً وما فوق، وسُئلوا عن مستوى تعرّضهم للأحداث وأعراض ما بعد الصدمة التي عانوها منذ ذلك الحين.

كما سئل المستوطنون عن أعراض الاكتئاب والقلق التي نشأت نتيجة لذلك، والتغيّرات في عادات استهلاك مختلف المواد المسبّبة للإدمان والعقاقير الطبية.

ووجدت الدراسة أنّ 34% من المستطلَعين، الذين لم يتعرّضوا بصورة مباشرة للأحداث أو لم يكونوا في الدائرة القريبة لها، لا يزالون يعانون أعراض ما بعد الصدمة.

أما الذين يعانون تلك الأعراض ممن قُتل أفراد من عائلاتهم فنسبتهم 50%.

وفيما يتعلّق باستهلاك مختلف المواد المسبّبة للإدمان والعقاقير الطبية، سجّلت الدراسة زيادةً في استخدامها، خلال الأسابيع الأولى منذ اندلاع الحرب.

ومن بين جميع المستطلَعين، أفاد 16% عن زيادة في استهلاك مادة النيكوتين، و10% عن زيادة في تعاطي الكحول، و5.5% عن زيادة في استخدام القنّب.

كذلك، وجدت الدراسة أنّ هناك زيادةً حادةً في استهلاك الأدوية التي قد تسبّب الإدمان، إذ أفاد 11% من المستطلَعين عن زيادة في استخدام المهدّئات، فيما أفاد 10% عن زيادة في تناول الحبوب المنوّمة، و8% عن زيادة استخدام مسكّنات الألم.

وذكرت "هآرتس" أنّ القلق هو من "تطوّر اضطرابات ما بعد الصدمة لتصبح مزمنةً لدى كثيرين"، موضحةً أنّ التأثير محسوس أيضاً بين الذين "لم يتأثروا بصورة مباشرة".

كما أوردت أيضاً أنّ ردة الفعل النفسية السلبية كانت "أكثر شيوعاً بين الشباب، وبين الأشخاص غير المتزوّجين".

ووفقاً لها، فإنّ الوقت عنصر حاسم عندما يتعلّق الأمر بالتعامل مع الصدمة، فمع مروره، يمكن أن يصبح استمرار الأعراض اضطراباً مزمناً.

وبعد مرور شهر، يكون معظم الذين يعانون من الحدث في حالة شفاء، لكن في 10 - 20% من الحالات، "سيتطوّر لديهم اضطراب ما بعد الصدمة الحاد". وعندما يستمر الاضطراب أكثر من 3 أشهر، فإنّه "يُعدُّ بالفعل اضطراب ما بعد الصدمة المزمن"، بحسب ما تابعت الصحيفة.

لذلك، فإنّ النتائج في الوقت الذي أجريت فيه الدراسة (أي بعد شهر واحد من 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي)، "تثير مخاوف من أنّ الكثيرين سيصابون باضطراب ما بعد الصدمة المزمن"، بحسب ما خلصت إليه الصحيفة.

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: جنود الاحتياط يعانون صعوباتٍ مالية بسبب الحرب

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.