جونسون يتلقّى صفعة بعد خسارة حزبه في انتخابات فرعيّة

رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون يتلقى صفعة بخسارة حزبه في انتخابات فرعية، وبهذا ستحصر غالبيته البرلمانية الصغيرة بصوت واحد فقط بما يعقّد خطته للخروج من الاتحاد الأوروبي.

جونسون يتلقّى صفعة بعد خسارة حزب المحافظين في انتخابات فرعيّة أمام معارض لبريكست

منيّ حزب المحافظين في بريطانيا الذي يتزعّمه رئيس الحكومة بوريس جونسون بخسارة في انتخابات فرعية في دائرة بريكون ورادنشاير في ويلز أمس الخميس.

ومن شأن نتيجة الانتخابات التي عدّت الاختبار الأوّل لجونسون أن تحصر غالبيّته البرلمانية الصغيرة بصوت واحد فقط بما يعقّد خطّته للخروج من الاتحاد الأوروبيّ، ولا سيما أن مرشّح حزبه خسر أمام مؤيّد لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. 

ووفقاً للنتائج الرسمية لهذه الانتخابات التشريعية في دائرة بريكون ورادنورشاير بمنطقة ويلز، فقد تقدمت الليبرالية الديموقراطية والمؤيدة لأوروبا جين دود، والمحافظ كريس ديفيز بـ 13826 صوتاً مقابل 12401.
وحصلت الانتخابات الفرعية بعد إقالة النائب المحافظ كريس ديفيز، كما طلب الناخبون وفقاً لاجراء يسمح بذلك أعلنه رئيس الوزراء السابق المحافظ ديفيد كاميرون عام 2015.

وعاقب الناخبون ديفيز بإقالته لإدانته باعلانات مغلوطة حول النفقات.