بومبيو: سنواصل فرض العقوبات على طهران

وزير الخارجية الأميركيّ مايك بومبيو يؤكد إنّ بلاده ستواصل فرض العقوبات على إيران، بالتزامن مع تأكيد الاتحاد الأوروبي أنه سيواصل العمل مع ظريف بصفته أرفع ممثّل دبلوماسيّ لإيران.

بومبيو: سنواصل فرض العقوبات على طهران

قال وزير الخارجية الأميركيّ مايك بومبيو إنّ بلاده ستواصل فرض العقوبات على إيران.

وخلال مشاركته في مؤتمر وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا ونظرائهم من القوى العالمية، قال بومبيو إن العقوبات على إيران أثبتت فاعليتها وسيتمّ تطبيقها في كلّ مكان.

وتوالت المواقف الأوروبية من العقوبات الأميركية على وزير الخارجية الإيرانيّ محمد جواد ظريف، فقد أعلنت الخارجية الفرنسيّة رفضها القرار الأميركي.

وشدّدت على ضرورة الحفاظ على جميع القنوات الدبلوماسية ولا سيما في ظلّ تصاعد التوتّر فيما أكد الاتحاد الأوروبي أنه سيواصل العمل مع ظريف بصفته أرفع ممثّل دبلوماسيّ لإيران.

وفي ألمانيا، قالت متحدثة باسم الحكومة الألمانية، أمس الأربعاء، إن برلين لم تعرض الانضمام إلى مهمة بحرية تقودها الولايات المتحدة في مضيق هرمز إذّ ترغب في تهدئة التوتر مع إيران، في حين أشارت وزيرة الدفاع إلى عدم اتخاذ قرار بعد بشأن هذه المسألة.

بالتزامن، رفضت بريطانيا مبادلة ناقلة النفط الإيرانية التي احتجزتها قرب جبل طارق بالناقلة التي ترفع علم بريطانيا والتي احتجزتها إيران في الخليج

وزير الخارجية دومينيك راب وصف احتجاز الناقلة الايرانية بـ "العمل القانونيّ"، واعتبر أن "تصرّفات طهران الأخيرة ليست الطريقة التي ستخرجها من عزلتها".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال أمس الخميس أن أعداء بلاده سيندمون بسبب فرضهم العقوبات، واصفاً إياها بالهزيمة السياسية والأخلاقية والقانونية، وأنها تمثّل هزيمة أمام التزاماتهم أمام المنظمات الدولية والأمم المتحدة.

وقال روحاني"من الممكن أن نصل إلى نتائج جيدة في المفاوضات خلال الأسابيع القادمة، وإن لم نصل سنتخذ الخطوة الثالثة بكل إحكام".

من جهته، دان حرس الثورة الإيراني العقوبات الأميركية على ظريف، ووصف وضع أسماء المسؤولين الايرانيين على قائمة العقوبات الأميركية بانه "عملاً لا جدوى منه".

بالتوازي، أكدت موسكو قلقها من نمو إمكانات النزاع في منطقة الخليج وهناك شعور بأن الولايات المتحدة تبحث عن سبب للحرب.