أميركا ترحب بوقف إطلاق النار في إدلب والجولاني يرفض سحب فصيله من المنطقة المنزوعة السلاح

الخارجية الأميركية ترحب بوقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، وتؤكد أنّه لا يمكن معالجة الصراع السوري بالحل العسكري. وزعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني يُعلن أنّ فصيله لن ينسحب من المنطقة المنزوعة السلاح في شمال غرب سوريا. 

صورة من معارك إدلب يوم 23 مايو 2019 / أ.ف.ب

رحبت الولايات المتحدة الأميركية أمس السبت، بإعلان وقف إطلاق النار في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

المتحدثةُ باسم وزارة الخارجية مورغان أورتاغوس أعربت عن تقديرها لجهود تركيا وروسيا في هذا الصدد، مؤكدةً في بيان أنّ الولايات المتحدة "تعتقد أنّه لا يمكن معالجة الصراع السوري بالحل العسكري، بل إن الحل السياسي هو السبيل الوحيد لضمان مستقبل مستقر وآمن لكل السوريين".

ولفتت أورتاغوس إلى أنّ المسار الوحيد الممكن للحل هو "العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في جنيف". 

من جهته أعلن زعيم جبهة النصرة أبو محمد الجولاني أنّ فصيله "لن ينسحب من المنطقة المنزوعة السلاح في شمال غرب سوريا". 

وشدّد الجولاني على رفض الجبهة دخول قوات مراقبة روسية إلى المنطقة العازلة كما ينُص عليه اتفاق أستانة. 

يذكر أنّ جبهة النصرة وحلفاؤها بدأوا بتجنيد أسرى سجونهم في حملة أطلقتها تحت اسم حملة "الخندق" لحفر الخنادق وإقامة التحصينات في مناطق انتشارها في الشمال السوري ولمواجهة تقدم الجيش في ريف حماة الشمالي.