روحاني يؤكد: لا طريق أمامنا سوى المقاومة

الرئيس الإيراني حسن روحاني يؤكد أن لا خيار في ظل الظروف الراهنة التي يفرضها العدو إلا المقاومة، وأن بلاده ستعمل بالدبلوماسية وبيد القوة ايضاً في سبيل تحقيق مصالح إيران القومية.

روحاني: طهران ستعمل بالدبلوماسية وبيد القوة أيضاً لتحقيق مصالح إيران القومية

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني ألا خيار في ظل الظروف الراهنة التي يفرضها العدو إلا طريق المقاومة.

روحاني شدد على أن طهران ستعمل بالدبلوماسية وبيد القوة أيضاً من أجل خدمة صمود الإيرانيين في سبيل تحقيق مصالح إيران القومية. 

وقال "ما يريده شعبنا هو العزة والفخر والاستقلال، ونحن صامدون لتحقيق مصالحنا القومية، يمكن العمل بكلتا اليدين، يد الديبلوماسية ويد القوة كلتا اليدين يجب أن تكونا معاً".

وأضاف "مخطئون من يقولون يكفي العمل بيد واحدة، يجب العمل بكلتا اليدين، يجب علينا استخدام قوتنا العسكرية والأمنية والاقتصادية والثقافية والسياسية، ويجب علينا التفاوض والتكلم وايجاد طريق حل".

الرئيس الإيراني أكد أنه لن يتردد في الاجتماع بأي شخص "إذا ما كان ذلك يخدم المصالح القومية لإيران، والتي هي الأساس"، لافتاً إلى أن طهران اتخذت خطوتين في الاتفاق النووي، ولكن التفاوض لا يزال جارياً.

روحاني أوضح أيضاً أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف سافر إلى باريس لحضور قمة مجموعة الدول السبع وعاد ليتشاور معنا ثم عاد مرة أخرى إلى باريس.

ولفت إلى أنه "وبعد هذا الاجتماع سيكون لدينا اجتماع مع المسؤولين المعنيين، من الممكن أن نذهب في طريق يكون صحيح مئة بالمئة، المهم هو أن نقوم بعملنا، حتى إن كان احتمال نجاح علمنا هو عشرين أو عشرة بالمئة يجب علينا السعي والتقدم نحو الأمام، لا يجب علينا إهدار الفرص من يدينا".

بالتزامن، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي "على إسرائيل فهم العواقب المترتبة على هجماتها على سوريا والعراق ولبنان، وعليها التأكد أنها ستدفع ثمناً باهظاً".