ظريف يرفض الربط بين الاتفاقِ النووي وقضايا أخرى... ولافروف يدعو إلى الحوار

وزير الخارجية الإيراني يشدد في مؤتمر صحافي مشارك مع نظيره الروسي على أن إرسال واشنطن قوات إلى الخليج يوتر الأوضاع في المنطقة. ولافروف يدعو إلى حل المشاكل في المنطقة بالحوار

ظريف يرفض الربط بين الاتفاقِ النووي وقضايا أخرى... ولافروف يدعو إلى حل المشاكلِ في المنطقة بالحوار

أكّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه لا يمكن ربط تنفيذ الاتفاق النووي بتسوية المسائل الأخرى لأنه جرت المصادقة عليه بقرار دولي. ظريف وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف الإثنين، شدد على أن إرسال واشنطن قوات إلى الخليج يوتر الأوضاع في المنطقة.
وأكّد أن التواصل مع الأوروبيين لا يهدف إلى عقد اتفاق نووي جديد.

من جهته، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو وطهران مهتمتان باتفاق دول منطقة الخليج على طرق مقبولة من جميع الأطراف، لتحقيق استقرار الوضع في المنطقة.

وأضاف لافروف"نحن وإيران مهتمون بأن تتفق جميع الأطراف وجميع البلدان وجميع الدول الساحلية في منطقة الخليج، وجميع شركائهم الدوليين على طرق مقبولة من جميع الأطراف، لضمان الأمن في هذه المنطقة المهمة من العالم، وهناك مبادرات إيرانية وروسية في هذا المجال، منفتحة ومفهومة، وسنعمل على تشجيع الاتفاقيات. والتي ستستند إلى مصالح جميع الأطراف المشاركة في هذه المنطقة".

ودعا لافروف الى حل المشاكل في المنطقة بالحوار، معرباً عن اعتقاده بأنّ الوضع بشأن الاتفاق النووي هو نتيجة مباشرة لسياسة واشنطن الهدّامة.

وعلى وقع خطواتها في إطار خفض التزاماتها النووية، تزيح إيران الستار عمّا تصفه بالمنجزات العسكرية. هذه المرة عن طائرة "كيان" المسيّرة  المقاتلة والتي تتميز بدقة إصابة الأهداف وتحليقها في الجوّ لساعات طويلة.