القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح للإنتخابات الرئاسية نبيل القروي

القضاء التونسي يرفض الإفراج عن المرشح للإنتخابات الرئاسية التونسية ورجل الأعمال المعروف نبيل القروي، ومحاميه يؤكد أنّه سيظلّ مترشحاً بحكم القانون

القروي خلال تقديم ترشحيه للهيئة العليا المستقلة للانتخابات / أ.ف.ب
القروي خلال تقديم ترشحيه للهيئة العليا المستقلة للانتخابات / أ.ف.ب

أعلن محامي المرشح للإنتخابات الرئاسية التونسية ورجل الأعمال المعروف نبيل القروي أن المحكمة قررت مساء أمس الثلاثاء، رفض طلب الإفراج عنه دون إبداء أسباب.

كمال مسعود محامي القروي أكد في تصريحات لوكالة سبوتنيك أنّ الدائرة المختصة رفضت الطلب المقدم من هيئة الدفاع عن القروي"، موضحاً أنّ المحكمة "أصدرت قرارها الذي لم يكن معللاً".

وأضاف مسعود: "هناك جلسة ستنعقد في محكمة التعقيد للنظر في الطعن الذي رفعناه قبل 9 أيام ضد قرار دائرة الاتهام، ولم يتحدد موعدها حتى الآن".

محامي القروي أكد أن موكله "يظل مترشحاً بحكم القانون، ومن حقه أن يمارس جميع ما لديه من حقوق كغيره من المترشحين إلى أن تثبت إدانته، لأنه لم يصدر أيّ قرار يمنعه من ذلك". 

يذكر أن وزارة الداخلية التونسية كانت قد أعلنت توقيف القروي بموجب مذكرة جلب صادرة بحقه بعد شهر ونصف الشهر من توجيه التهمة إليه وإلى شقيقه بتبييض أموال.

واتهم حزب"قلب تونس" الذي يترأسه القروي، رئيس الوزراء والمرشح الرئاسيّ يوسف الشاهد بالوقوف وراء التوقيف.

وانطلقت مؤخراً الحملات الانتخابية للمرشحين الـ26 للانتخابات الرئاسية التونسية التي ستعقد في 15 أيلول/ سبتمبر الجاري.