وزيرة الدفاع الفرنسية إلى موسكو لبحث الوضع في مناطق الأزمات ومراقبة التسلح

وزيرة الدفاع الفرنسية تبحث مع نظيرها الروسي "سبل التعاون المتاحة" لحل إشكالية التسلح والوضع في مناطق الأزمات من أوكرانيا إلى المشرق والخليج وجمهورية إفريقيا الوسطى، وزيارة فرنسية إلى موسكو الإثنين المقبل.

وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي

بحثت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي في اتصال هاتفي مع نظيرها الروسي سيرغي شويغو "سبل التعاون المتاحة" لحل إشكالية التسلح والوضع في مناطق الأزمات من أوكرانيا إلى المشرق والخليج وجمهورية إفريقيا الوسطى.

وسيطرح الوزيران مسارات ممكنة للتعاون خلال زيارة مشتركة لبارلي ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الإثنين إلى موسكو، وفق وزارة الجيوش الفرنسية.

وكانت الخارجية الروسية ذكرت أن القضايا التي يراد بحثها في اجتماع موسكو، تشمل الوضع حول إيران وسوريا، إضافة إلى ليبيا وفنزويلا وأوكرانيا، كما سيولي الجانبان اهتماماً خاصاً لسبل الحيلولة دون نشر السلاح في الفضاء.

وأشارت الخارجية إلى أن جدول أعمال اللقاء يتضمن أيضاً التسوية في شبه الجزيرة الكورية والوضع في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إضافة إلى أبرز ملفات العلاقات الثنائية.

وفي وقت سابق من أمس الثلاثاء أفادت وزارة الدفاع الروسية بأن شويغو أجرى مكالمة هاتفية مع بارلي "بهدف التحضير لاجتماع مجلس التعاون الروسي الفرنسي في مجال الأمن بصيغة "2+2"، وأضافت أن الوزيرين "قاما بتبادل أولي للآراء في عدد كبير من القضايا الإقليمية في إطار تطوير التنسيق الروسي الفرنسي، مشيرة إلى أن "البحث سيستمر في موسكو في 9 أيلول/سبتمبر".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صرح في نهاية آب/أغسطس أنه يجب "إعادة التفكير في العلاقة مع روسيا" و"سير طرق تحقيق التقارب المشروط".