رئيس المجلس الانتقالي في اليمن يصل جدة لبدء لقاءات مع الجانب السعودي

رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن عيدروس الزبيدي يستكمل لقاءاته مع الجانب السعودي خلال اليومين المقبلين، حول الأزمة التي بدأت في عدن الشهر الماضي. والناطق الرسمي باسم الحكومة يقول إن وجود قيادات الدولة في جدة للوقوف على أحداث التمرد الأخيرة التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن وبعض المحافظات الجنوبية.

رئيس المجلس الانتقالي في اليمن يصل جدة لبدء لقاءات مع الجانب السعودي

يستكمل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن عيدروس الزبيدي لقاءاته مع الجانب السعودي خلال اليومين المقبلين، حول الأزمة التي بدأت في عدن الشهر الماضي.

وبعد وصول الزبيدي إلى مدينة جدة مساء أمس الثلاثاء، قال المتحدث باسم المجلس نزار هيثم إن "الوفد المرافق للرئيس الزبيدي يتكون من 5 أعضاء، هم ناصر الخبجي، عدنان الكاف، ومحمد الغيثي، وعلي الكثيري، وعبد الرحمن اليافعي"، موضحاً "لم يتحدد موعد لبدء جلسة الحوار في جدة حتى الآن، والزيارة اليوم استجابة لدعوة وزارة الخارجية السعودية".

وأكد المتحدث أنه "إذا ضغطت السعودية من أجل جلوس الطرف الآخر للحوار سوف نلتزم جميعاً بكل تأكيد وسنصل إلى حل".

وأضاف أن الزيارة تأتي في سياق "استكمال اللقاءات مع الجانب السعودي ممثلا بالأمير خالد بن سلمان، وكذلك للوقوف على مدى جدية الطرف الآخر ممثلاً بما يسمى حكومة الشرعية التي رفضت من قبل الجلوس للتفاوض مع المجلس الانتقالي ولجأت لاستخدام العنف".

وتابع هيثم "ما يحدث في الجنوب لم يعد مقبولاً، وسيكون هناك حلول تقودها المملكة العربية السعودية ونحن نثق في حكمتها"، لافتاً إلى أنهم لم يتلقون أي تأكيدات بحضور وفد من الطرف الآخر للحوار، "وهم دائماً يخونون الثقة".

الناطق الرسمي باسم الحكومة راجح بادي قال من جهته إن "وجود قيادات الدولة في مدينة جدة يأتي في سياق توجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي، وضمن التواصل المستمر مع قيادة السعودية للوقوف على أحداث التمرد الأخيرة التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن وبعض المحافظات الجنوبية والتي وصلت ذروتها بقصف الطيران الإماراتي لمواقع الجيش الوطني في عدن وأبين"، وفق ما صرّح به لوكالة سبأ اليمنية.

وأضاف بادي أن "الحكومة وهي تجدد موقفها المعلن منذ اليوم الأول بالترحيب بدعوة الحوار التي وجهتها وزارة خارجية السعودية، توضح عدم وجود أي شكل من أشكال الحوار حتى الآن مع ما يسمى المجلس الانتقالي". 

وجدد تأكيد الحكومة اليمنية، أن "الثوابت الوطنية وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية ليست محل مساومات أو نقاش". 

كما أعرب بادي عن تقدير الحكومة لأبطال الجيش الوطني وصمودهم العظيم ولكافة أبناء الشعب العظيم "في احتشادهم الكبير دفاعاً عن سلامة البلاد وتشيد بالتفافهم حول القيادة السياسية".