وفاة مؤسس زيمبابوي روبرت موغابي

وفاة رئيس زيمبابوي السابق روبرت موغابي الذي حكم البلاد بقبضة حديد بين 1980 و2017، بعد صراع مع المرض.

وفاة مؤسس زيمبابوي روبرت موغابي

توفي رئيس زيمبابوي السابق روبرت موغابي الذي حكم البلاد بقبضة حديد بين 1980 و2017 عن عمر 95 عاماً، على ما أعلن رئيس البلاد إيمرسون منانغاغوا الجمعة.

وكتب منانغاغوا في تغريدة "أعلن ببالغ الحزن وفاة الأب المؤسس لزيمبابوي ورئيسها السابق القائد روبرت موغابي".

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عن أسرة موغابي، أول زعيم للبلاد بعد الاستقلال، أنه توفي بعد صراع مع المرض.

وأطاح انقلاب عسكري بموغابي في تشرين الثاني / نوفمبر عام 2017 لينهي حكمه الذي استمر ثلاثة عقود.

وروبرت موغابي هو سياسي ثوري من زيمبابوي وأول رئيس حكومة، وثاني رئيس لزيمبابوي. اشتهر بصراعه ضد البريطانيين عندما كانت زيمبابوي تعرف باسم روديجا.

وأعجب موغابي بالفكر الماركسي والقومي في سن مبكر، وأصبح لاحقاً أمين سر الحزب الديمقراطي القومي. وعندما عزز موطئ قدمه في المجال السياسي أسس الحركة الاشتراكية القومية التي صممت على دحر البريطانيين من زيمبابوي.

بعد نيل بزيمبابوي استقلالها أصبح موغابي رئيساً للوزراء، ثم أصبح رئيسًا لها، واستمرّ في منصبه هذا حتى 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.

بدأت المعارضة لحكمه بالنمو بسبب فترة حكمه الطويلة وسياسته التي كان يتبعها في إدارة البلاد. وقيل إن حملاته الانتخابيّة كانت مليئةً بالخداع والعنف. وفي تشرين الثاني / نوفمبر عام 2017 أجبر موغابي على ترك منصبه كرئيس بسبب الانقلاب الذي حصل في البلاد.