ارتفاع عدد ضحايا إعصار "دوريان" إلى 43 شخصاً في جزر الباهاماس

ارتفاع عدد القتلى في جزر البهاماس جرّاء الإعصار المدمّر دوريان إلى 43 قتيلاً، والأمم المتحدة تخصص 5.4 مليون دولار لعملية طارئة تستمر 3 أشهر لدعم 39 ألف شخص.

إعصار دوريان

أعلن مكتب رئيس حكومة الباهاماس أن الإعصار دوريان أودى بحياة 43 شخصاً، موضحاً أنه يخشى أن تكون حصيلة الخسائر البشرية أكبر من ذلك.

وتخشى السلطات أن يصبح العدد أعلى من ذلك بكثير بعد انتهاء عمليّات الإغاثة، حيث قال المسؤولون إن الإعصار خلّف دماراً في الباهاماس سيستمرّ لأجيال.

وتسبب الإعصار دوريان في سقوط أمطار غزيرة على ولايتي نورث كارولاينا وساوث كارولاينا الأميركيتين يوم الخميس، حيث غمر بلدات ساحلية وأسقط أشجاراً بعد يومين من إشاعته الدمار في أجزاء من جزر الباهاما.

وفي المناطق المنخفضة من مدينة تشارلستون في ساوث كارولاينا بلغ منسوب مياه الفيضانات 30 سنتيمتراً أو أكثر.

فيما أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 70 ألف شخص يحتاجون إلى مساعدة فوريّة.

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إنه اشترى 8 أطنان من الوجبات الجاهزة ويرتب لعمليات نقل جوي من بنما لوحدات تخزين ومولدات ومقرات جاهزة لمركزين لعمليات الإمداد والتموين، إضافة لمعدات متصلة بالأقمار الصناعية لمساعدة فرق الطوارئ.

وقال هيرفي فيرهوسل المتحدث باسم البرنامج إن الوكالة التابعة للأمم المتحدة خصصت 5.4 مليون دولار لعملية طارئة تستمر 3 أشهر لدعم 39 ألف شخص.

وأضاف "في المرحلة الأولى سيركز برنامج الأغذية العالمي على الشراء والتوزيع الفوري لوجبات جاهزة على سكان المناطق الأكثر تضرراً".