آبادي: أي إنحراف في التعاون بين إيران والوكالة الذرية ستكون نتيجته مدمرة

مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي يقول إنه لا توجد أنشطة نووية خفية لإيران، وأن زيارة المدير المؤقت للوكالة لطهران جاءت ضمن أطر التعاون العادي بين إيران والوكالة.

آبادي: أي إنحراف في التعاون بين إيران والوكالة الذرية ستكون نتيجته مدمرة

قال مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي إنه لا توجد أنشطة نووية خفية لإيران، موضحاً أن الوكالة الدولية مؤسسة مستقلة، لا تتبع للحكومة الأميركية لتتلقى أوامر ببرامج زيارات مسؤوليها من مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي جون بولتون.

وأضاف آبادي أن زيارة المدير المؤقت للوكالة كورنيل فروتا لطهران جاءت ضمن أطر التعاون العادي بين إيران والوكالة، وأنها لم تحمل أي برنامج خاص كما يتمنى بولتون.

ولفت إلى أن زيارة فروتا تضمنت قراءة للتعاون في مراقبة تنفيذ الاتفاق النووي وتنفيذ البرتوكول الملحق،"وتضمنت كذلك قراءة للتعاون في اتفاقية الضمانات الشاملة في التعامل النشط مع إيران"، بحسب آبادي.

وحذر آبادي من محاولات لإيجاد خلل وانحراف في التعاون البنّاء بين إيران والوكالة أو الضغط عليها، فالنتيجة "ستكون مدمرة وسنواجهها".

هذا وذكرت وكالة الطاقة الذرية إبلاغ إيران لها بخططها لإنتاج اليورانيوم المخصب، باستخدام أجهزة طرد مركزي متقدمة، وهو ما ينتهك الحظر الذي ينص عليه الاتفاق النووي.