أوغلو: واشنطن تعطّل تنفيذ اتفاق لإقامة "منطقة آمنة" شمال سوريا

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو يقول إن الولايات المتحدة تعطّل تنفيذ اتفاق لإقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا.

أوغلو: الولايات المتحدة تعطل تنفيذ اتفاق لإقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن الولايات المتحدة تعطّل تنفيذ اتفاق لإقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا.
وفي مؤتمر صحفي مع وزير خارجية جمهورية الجبل الأسود أكّد أوغلو أن نهج الولايات المتحدة في اتفاق المنطقة الآمنة غير مرض، مضيفاً أن الخطوات التي اتخذتها "شكلية" فحسب.
كما شدد على أن واشنطن عززت في تلك المنطقة من تعاونها مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية.
كذلك، قال أوغلو "أعددنا كل تحضيراتنا ونستطيع تطهير المنطقة"، محذّراً من أن "أي تنازل من تركيا قد يخلق مخاطر كبيرة".

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت مؤخراً تسيير دوريات برية مشتركة مع الولايات المتحدة الأميركية في المنطقة الآمنة شمال شرق سوريا باستخدام الطائرات المسيرة وقافلة من ست مركبات مدرعة.
هذا وتوصلت أنقرة وواشنطن الشهر الماضي إلى اتفاق حول إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا، ووفقاً لوزارة الدفاع التركية وافقت تركيا والولايات المتحدة على إنشاء مركز تنسيق للعمليات المشتركة ومنطقة آمنة لها في شمال سوريا".
بينما تهدد تركيا بشكل متكرر بشنّ عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي تصنّفها أنقرة ككيان إرهابي، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من هناك.

ولاحقاً قررت أنقرة تأجيل العملية العسكرية بعد إعلان واشنطن سحب قواتها من سوريا، واتهمت الإدارة الأميركية بالمماطلة في تنفيذ ما اتفق عليه حول الوضع في الشمال السوري.

و تعارض دمشق هذا الاتفاق بشكل قاطع، لأنه وفقاً للحكومة السورية يعد "انتهاكاً صارخاً لسيادة الجمهورية السورية ووحدة أراضيها وخرقاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".