الأمم المتحدة: تزايد تجنيد الأطفال في جنوب السودان

الأمم المتحدة تقول إن تجنيد الأطفال القسري يتزايد في في جنوب السودان. ولفتت إلى أن بعض المجندين الأطفال، فتيات يقدمن خدمات جنسية وخدمات عمل للمقاتلين.

الأمم المتحدة تحذر من ازدياد وتيرة تجنيد الأطفال في جنوب السودان
الأمم المتحدة تحذر من ازدياد وتيرة تجنيد الأطفال في جنوب السودان

قالت رئيسة لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة ياسمين سوكا إن تجنيد الأطفال القسري يتزايد في جنوب السودان. 

وأضافت سوكا التي زارت جنوب السودان في أواخر آب/ أغسطس، أنه "على الرغم من اتفاق السلام الذي تم التوصل إليه العام الماضي، فالعودة للصراع الشامل تظل احتمالاً قائماً، والمثير للسخرية أنه رغم وجود اتفاق سلام فإن وتيرة التجنيد الإجباري للأطفال تتزايد، مع سعي الجماعات المختلفة في الوقت الحالي إلى زيادة أعدادهم قبل أن ينتقلوا إلى المعسكرات".

هذا وكانت السلطات كانت قد أطلقت سراح بعض من آلاف الجنود الأطفال بعد اتفاق عام 2018. 

ووفقاً لما نقلته رويترز عن سوكا في وقت لاحق بجنيف فإن "ما توصل إليه محققو الأمم المتحدة هو أن هناك زيادة بالفعل في عدد المجندين الأطفال في الكثير من المناطق الساخنة".

وأضافت أن بعض المجندين الأطفال فتيات يقدمن خدمات جنسية وخدمات عمل للمقاتلين.

في حين اتفق طرفا النزاع، الرئيس سيلفا كير وزعيم المعارضة رياك مشار، الأسبوع الماضي على تشكيل حكومة انتقالية في منتصف تشرين الثاني/أكتوبر القادم.