وزير الخارجية السوري يبحث مع المبعوث الأممي آخر المستجدات في سوريا

وزير الخارجية وليد المعلم يلتقي المبعوث الأممي في سوريا غير بيدرسون بحضور نائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومعاونه ويستعرضان أبرز الملفات كاللجنة الدستورية ومكافحة الإرهاب.

وزير الخارجية السوري يبحث مع المبعوث الأممي آخر المستجدات في سوريا

بحث وزير الخارجية السوري وليد المعلم والمبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون آخر مستجدات الأوضاع في سوريا، بحسب مصدر في الخارجية. 
وحضر لقاء المعلم بيدرسون كل من نائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومعاونه أيمن سوسان. 

وجرى خلال اللقاء بحث القضايا المتعلقة بتشكيل اللجنة الدستورية وآليات وإجراءات عملها بما يضمن قيامها بدورها، وفق إجراءات واضحة ومتفق عليها مسبقا.

ووفقا لوكالة الأنباء السورية (سانا) فإن الاجتماع كان إيجابيا وبناء، بعد الاتفاق الثنائي على ضرورة أن يقوم السوريون بتقرير مستقبلهم بأنفسهم دون أي تدخل أو ضغوطات خارجية، بما يضمن تحقيق التقدم المنشود في العملية السياسية، وصولاً إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع المناطق السوريّة، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة الاحترام الكامل لسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها ورفض الإرهاب بكل أشكاله. 

بدوره، أكد بيدرسون استعداده لبذل الجهود اللازمة للمساهمة في تيسير الحوار السوري السوري وتحقيق النتائج المرجوة.

وكان المبعوث الأممي بيدرسون قال في بيان لدى وصوله دمشق أمس الأحد "يسرني أن أعود إلى دمشق، أجريت لقاء بناء خلال زيارتي الأخيرة مع وزير الخارجية المعلم".

وكان مصدر دبلوماسي في مكتب الأمم المتحدة بدمشق، قال إن المعلم استقبل بيدرسون "لبحث ملف اللجنة الدستورية السورية، وذلك بعد التوافق الروسي التركي الإيراني خلال الاجتماع الذي ضم قادة الدول الثلاثة في العاصمة التركية أنقرة الأسبوع الماضي".

وصرح المصدر بأنه "من المنتظر أن يتم إعلان أسماء أعضاء اللجنة الدستورية، التي تضم ثلاث مجموعات عن الحكومة السورية والمعارضة والمجتمع المدني، ويمثل كل مجموعة 50 شخصا، خلال الأيام القليلة القادمة".
وكان من المتوقع الإعلان عن تشكيل اللجنة الدستورية رسميا في محادثات الجولة الـ 12 من أستانا، التي عقدت في 25 و 26 من نيسان/ أبريل الماضي، إلا أن خلافا على بعض أسماء أعضاء اللجنة حال دون ذلك، إلى أنه تم التوافق عليها خلال الأيام الماضية.  

وكان الناطق الرسمي باسم هيئة التفاوض السورية يحيى العريضي أعلن في وقت سابق أن انطلاق اجتماعات اللجنة الدستورية قد يكون في شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل.