السودان يعتزم اقتراض ملياري دولار من البنك الدولي

وزير المالية السوداني يعلن بلاده ستطلب دعماً من البنك الدولي بقيمة ملياري دولار، ويقول أن الخرطوم طلبت من البنك الدولي إعارته 3 خبراء سودانيين للعمل في البلاد خلال فترة الانتقال السياسي.

البدوي: الخرطوم طلبت من البنك الدولي إعارتها 3 خبراء سودانيين
البدوي: الخرطوم طلبت من البنك الدولي إعارتها 3 خبراء سودانيين

أعلن وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي أن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك سيطلب ملياري دولار دعماً من البنك الدولي خلال زيارته الحالية إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال البدوي إن السودان طلب من البنك الدولي إعارته ثلاثة خبراء سودانيين للعمل في البلاد خلال فترة الانتقال السياسي مع تمويل مهمتهم.

ويذكر أن ملف الديون المُتعثرة أكثر الملفات جدلاً من بين الملفات الاقتصادية في البلاد، إذ أشارت بيانات صندوق النقد الدولي إلى أن الدين العام الخارجي بلغ حوالى 51 مليار دولار قبل سنوات قليلة، وهو ما يقدر بنحو 88% من الناتج المحلي الإجمالي.

وحاولت الحكومة السابقة السيطرة أزمة السيولة التي تعيشها السودان من خلال إصدار وطباعة عملات ورَقية جديدة وتسببت هذه المحاولات بالمزيد من انهيار العملة وتفاقم التضخم.

وأعلنت الخرطوم في تشرين الأول/أكتوبر الماضي أنه طبع كميات من الأوراق النقدية في الخارج لمعالجة أزمة السيولة التي تُعانيها المصارف السودانية، لكن الاستمرار في الطَبْع من دون إنتاج زاد العملة تراجعاً ولم يحل الأزمة.

وشهد الشارع السوداني منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي حركة احتجاجيّة واسعة بدأت من أجل المطالبة بتوفير الخبز، وتصاعدت للمطالبة برحيل النظام، وأطاحت بالرئيس السابق عمر البشير بعد 30 سنة من حكمه للبلاد.