حاكم مصرف لبنان المركزي يطمئن اللبنانيين: الدولار متوفر وكلام الإعلام مُضخّم

حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة يقول إن البنوك اللبنانية تلبي طلب العملاء على الدولار الأميركي ويلفت إلى أن أسباب عدم توفر الدولار في بعض الأماكن لوجستية.

حاكم مصرف لبنان المركزي يطمئن اللبنانيين: الدولار متوفر وكلام الإعلام مُضخّم

قال حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة اليوم الاثنين إن البنوك اللبنانية تلبي طلب العملاء على الدولار الأميركي، مع إمكانية السحب من أجهزة الصرف الآلي في معظم البنوك.

وأضاف سلامة في مؤتمر صحفي أن "الدولار متوفر بلبنان والكلام الذي نراه في وسائل التواصل الاجتماعي وأحيانا الإعلام مضخم وله أهدافه".

وتابع أن أي إجراءات خاصة بأجهزة الصرف الآلي ترجع لسياسة كل بنك على حدة. وقال إن أي معاملة لا يستطيع العميل إجراءها من خلال أجهزة الصرف الآلي يمكن أن تجري من خلال منافذ البنك.

وتقول بعض الشركات إنها تضطر للجوء لمكاتب الصرافة لتوفير احتياجاتها من العملة الصعبة وإنها تدفع سعراً أعلى من السعر الرسمي البالع 1507.5 ليرة لبنانية للدولار.

وأضرب موزعو الوقود الأسبوع الماضي لأن البنوك لا توفر لهم الدولارات اللازمة لسداد قيمة الواردات.

وقال سلامة إن أسباب عدم توافر الدولار في بعض الأماكن ربما تكون لوجستية، مضيفاً أنه لم ترد أي شكوى لمصرف لبنان في هذا الصدد.

وتابع أن لدى البنك المركزي احتياطيات تتجاوز 38.5 مليار دولار وهو حاضر في السوق ولا حاجة إلى إجراءات استثنائية.

وكانت إدارات بعض المصارف اللبنانية قد عمدت في اليومين الماضيين إلى التعميم على فروعها بعدم إيداع الدولارات في أجهزة الصراف الآلي كافة، بل الاكتفاء حصراً بإيداع السيولة فيها بالعملة اللبنانية، مجبِرة العملاء على السحب بالليرة حتّى في حال كان حسابهم المصرفي بالدولار، علماً أنّ عمليات السحب النقدي الفردية للعملاء من داخل البنك، ما زالت ممكنة بالدولار ولكن بمبالغ محدودة جدّاً.