رئيس الوزراء العراقي: الأوضاع في المنطقة صعبة ومعقدة ونسعى لإيجاد حلول

رئيس الوزراء العراقي يقول في ختام زيارته للسعودية إن "الأوضاع في المنطقة صعبة ومعقدة ويجب أن نكون صبورين، ويضيف "نسعى لإيجاد مفاتيح وأبواب وحلول مقبولة لكل الأطراف في المنطقة".

رئيس الوزراء العراقي: الأوضاع في المنطقة صعبة ومعقدة ونسعى لإيجاد حلول (واس)

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي اليوم الخميس في ختام زيارته إلى السعودية إن "الأوضاع في المنطقة صعبة ومعقدة ويجب أن نكون صبورين ونسعى لإيجاد مفاتيح وأبواب وحلول مقبولة لكل الأطراف في المنطقة".

وأضاف عبد المهدي في تصريح صحفي "حضرنا إلى المملكة للتبريك بالعيد الوطني السعودي والتقينا خادم الحرمين الشريفين وولي العهد لمتابعة العلاقات بين البلدين التي تشهد نمواً متزايداً، ولبحث الأوضاع الإقليمية والسعي إلى تهدئة الأوضاع، ودرء أخطار نشوب أي صراع أو حرب وتلافي مضاعفات كل ذلك".

وتابع، "كانت اللقاءات مكثفة وعميقة وصريحة ومباشرة، ووضعنا بعض التصورات في كيفية إيجاد حلول تساعد البلدين بالتقدم في علاقاتهما خصوصاً في مجالي النفط والتبادل التجاري، وكذلك للتهدئة في أوضاع المنطقة، ومنع شرور الحرب فيها".

رئيس الوزراء العراقي أكد أن "الكل لا يريد الحرب ويريد التهدئة، ولكن الأوضاع صعبة ومعقدة"، مشيراً إلى أنه لقي استجابة طيبة جداً في اللقاء مع الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد محمد إبن سلمان.

وذكرت وكالة "واس" السعودية أنه خلال مباحثات عبد المهدي مع الملك السعودي تمّ استعراض مستجدات الأحداث في المنطقة، بما في ذلك الاعتداء الذي تعرضت له منشآت نفطية في بقيق وخريص أخيراً، وأن رئيس الوزراء العراقي أكد
تضامن العراق مع المملكة وحرصه على أمنها واستقرارها.
وأشارت الوكالة السعودية إلى أن الملك ثمّن ما أبداه رئيس الوزراء العراقي، مجدداً إدانة واستنكار المملكة للتفجير الآثم في محافظة كربلاء الأخير.
كما لفتت "واس" إلى أنه تمّ خلال المباحثات التأكيد على تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، ومواصلة التشاور والتنسيق في كل ما يخدم أمنهما ومصالحهما المشتركة.