زحالقة للميادين: لن نسمي غانتس أو نتنياهو

عضو الكنيست العربي جمال زحالقة يقول إنّ الوحدة المزمع تأليفها بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو ورئيس حزب أزرق أبيض بني غانتس هي أخطر حكومة إسرائيلية، مؤكداً أنّ قرار التجمع الوطني الديمقراطي كان بعدم تسمية أحد.

زحالقة للميادين: واشنطن تسعى لتأليف حكومة وحدة بين نتيناهو وغانتس

اتهم عضو الكنيست العربي جمال زحالقة واشنطن بالتدخل والسعي لتأليف حكومة وحدة بين رئيس الوزارء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو ورئيس حزب "أبيض أزرق" بني غانتس.
وقال زحالقة في مداخلة على قناة الميادين إنّ غانتس يريد تأليف حكومة مع الليكود ووزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان وأنه ليس مستعداً لبحث أي من طلبات القائمة المشتركة.
وأشار إلى أنه "لا وجود لأي سبب يجعلنا نسمي غانتس خصوصاً وأنه يريد تأليف حكومة قومية أسوأ من حكومة اليمين".
كما رأى أنّ حكومة الوحدة المزمع تأليفها بين نتيناهو وغانتس هي أخطر حكومة إسرائيلية، مؤكداً أنّ قرار التجمع الوطني الديمقراطي كان "بعدم تسمية أحد. لا غانتس ولا نتنياهو".
وأضاف "لا علم لنا بما قاله رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة عن تسمية غانتس وقد حصل ذلك من دون علمنا ولا علاقة لنا به".

وكان الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين كلّف أمس الخميس نتنياهو تأليف الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وقال نتنياهو عقب تكليفه إنه يجب تأليف حكومة موسعة لمواجهة التحديات الإيرانية، داعياً رئيس حزب "أزرق أبيض" بني غانتس للانضمام إليها.