مسؤولون في البيت الأبيض حاولوا اخفاء سجل المكالمة بين ترامب وزيلينسكي

صحيفة نيويورك تايمز تقول إن من قام بالتبليغ عن المحادثة الهاتفية بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والأوكراني يعمل في الـ "سي آي ايه". المبلّغ يقول إن مسؤولون كبار في البيت الأبيض حاولوا حجب الوصول إلى سجل المكالمة، وأنهم نقلوا السجل المكتوب للمكالمة إلى نظام آمن وسري لاخفاء أفعال ترامب.

المبلّغ عن مكالمة ترامب: مسؤولون في البيت الأبيض حاولوا حجب الوصول إلى سجل الاتصال

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أمس الخميس أن من قام بالتبليغ عن المحادثة الهاتفية بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والأوكراني فولوديمير زيلينسكي يعمل في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي ايه".

وقالت الصحيفة نقلاً عن 3 أشخاص على علم بهويته إنه رجل "تم انتدابه للعمل في البيت الأبيض في مرحلة ما"، لكنه عاد منذ ذلك الحين إلى وكالة الاستخبارات المركزية.

ووفق الصحيفة، فإنه خضع لتدريب في تحليل المعلومات وكان يعرف بدقة تفاصيل السياسة الخارجية الأميركية المتعلقة بأوروبا"، ويمتلك "فهما جيداً" للسياسة المتعلقة بأوكرانيا.

ويؤكد رجل الاستخبارات أيضاً أنه لم يكن شاهداً مباشراً على المحادثة الهاتفية وعَلِم بها "في إطار العلاقات المنتظمة بين أجهزة ووكالات الاستخبارات الأميركية".

ووفق ما كشفه المبلغ أيضاً فإن "مسؤولين كبار في البيت الأبيض حاولوا حجب الوصول إلى سجل المكالمة بين ترامب والرئيس الأوكراني بهدف التغطية على جهود ترامب لاجبار الرئيس الأوكراني على فتح تحقيق ضد منافسه الديمقراطي "جو بايدن"، ونقلوا السجل المكتوب للمكالمة إلى نظام آمن وسري لاخفاء أفعال ترامب والتي وصفها أحد اعضاء إدارته "بالأفعال المقلقة للغاية".

ورفض محامي المبلغ أندرو باكاج تأكيد هذه المعلومات لنيويورك تايمز.

ومن المتوقع أن يدلي هذا الشخص قريباً بشهادته في جلسة مغلقة في الكونغرس، ما يزيد احتمال الكشف عن هويته الحقيقية أمام الناس.