قوات الاحتلال تعتقل قياديين من حماس

قوات الاحتلال تشن حملة مداهمات في الضفة الغربية وتعتقل خلالها عدداً من الفلسطينيين من بينهم 8 قياديين من حماس، وقوة خاصة مما يعرف بـ "وحدة المستعربين في جيش الاحتلال" تختطف الأسير المحرر محمد يوسف الحروب في الخليل.

قوات الاحتلال تعتقل قياديين من حماس

شنّت قوات الاحتلال فجر اليوم حملة مداهمات واسعة في الضفة الغربية اعتقلت خلالها عدداً من الفلسطينيين من بينهم 8 قياديين من حماس.
الحملة شملت بلدات عديدة في الخليل ورام الله في الضفة، وذكرت مصادر محليةٌ أن من بين المعتقلين ايضاً العديد من الأسرى المحررين. قوات الاحتلال اقتحمت كذلك بلدة بيتونيا حيث تصدّى لها الفلسطينيون.
وكانت قوة خاصة مما يعرف بـ "وحدة المستعربين في جيش الاحتلال" قد اختطفت الأسير المحرر محمد يوسف الحروب خلال عبوره الشارع في منطقة سنجر ببلدة دورا في الخليل.
وذكرت مصادر محلية أن وحدة المستعربين التي كانت متنكرة بلباس مدني وتحمل الأسلحة نزلت من مركبة واختطفت الشاب من أمام أحد المحال التجارية، وأظهرت مشاهد مواقع التواصل الاجتماعي اعتداء مستعربي الاحتلال عليه بالضرب، قبل نقله إلى جهة مجهولة.

كما واختطفت قوات الاحتلال الشابين أحمد ذيب الحروب وعز قاسم الحروب خلال تواجدهما داخل سيارة في دير سامت.

وفي القدس المحتلة، أصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق خلال التصدي لقوات الاحتلال في محيط جامعة أبو ديس شرقي القدس.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال داهمت البلدة، بعد قيام عدد من الشبان بمحاولة إحداث ثغرة في الجدار العنصري الممتد على أراضي المواطنين.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المواطنين والمنازل.

من جهتها، دعت ما تسمى جماعات الهيكل المستوطنين إلى اقتحامات جماعية واسعة للمسجد الأقصى غدًا، عشية ما يسمى عيد رأس السنة العبرية.

وسيشارك في تلك الاقتحامات عشرات الحاخامات وكبار أعضاء جماعات الهيكل وعدد من أعضاء الكنيست.

هذه الجماعات شرعت بتكثيف دعواتها لتنفيذ الاقتحامات وتعميمها عبر مواقعها الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها، مؤكدةً التنسيق الكامل مع شرطة الاحتلال لتسهيل هذه الاقتحامات.