بوتين: لا يجوز اتهام إيران بالهجمات على "أرامكو" من دون أدلة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد أن السعودية لا تتسرع في اتهام إيران وتنتظر الأدلة الدامغة، ووزير الخارجية سيرغي لافروف يقول إن عدم رفض ابن سلمان لمبادرة أنصار الله "يبعث على الأمل".

بوتين خلال لقاءه مع روحاني أمس / أ.ف.ب

شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء، على أنّ العقوبات الأميركية على إيران "تضرّ بالاقتصاد والطاقة العالميين". 

بوتين اعتبر أنّه "لا يجوز اتهام إيران بالهجمات على المنشآت السعودية من دون أدلة"، مشيراً إلى أنّ"أميركا لم تقدم أيّ دليل على دور إيران في الهجمات". 

وأكد أنّه وفي خلاصة حديثه مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أن "الرياض لا تتسرع في اتهام إيران، وتنتظر أدلة دامغة".

من جهته، لفت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في كلمة له خلال جلسة حول الشرق الأوسط في السياسة الروسية من مؤتمر فالداي، أمس الثلاثاء، إلى أنه تم تحويل الشرق الأوسط إلى حقل تجارب متهورة، مشيراً إلى أن ثلاثي أستانا سيعمل ما بوسعه ليتمكن السوريون، دون تدخل خارجي، من الاتفاق في إطار اللجنة الدستورية.

وأعرب لافروف عن أسفه بالقول إن "واشنطن تفعل كل ما بوسعها لكي تستسلم إيران لإرادتها"، وقال إن مصلحة واشنطن أن يستمر التوتر في الشرق الأوسط. 

وأشار وزير الخارجية الروسي إلى أن المبادرة الإيرانية حول أمن الملاحة في الخليج تستحق الاهتمام، مؤكداً أن إيران لم تخرق حتى الآن أياً من التعهدات الإلزامية.

كما رحب لافروف بأي اتصالات أميركية إيرانية، لافتاً إلى أن مهمة روسيا ألا يتحول الشرق الأوسط إلى مرتع للإرهابيين.

وعن اليمن، اعتبر لافروف عدم رفض ولي العهد محمد بن سلمان مبادرة أنصار الله "يبعث على الأمل"، واصفاً الوضع داخل البلاد بـ"الكارثة الإنسانية".

وختم لافروف في سياق حديثه عن الانتخابات الاسرائيلية، أن "تشكيل حكومة "إسرائيلية" تضم تكتل أبيض أزرق والأحزاب العربية والأحزاب الدينية قد يعطي دفعة لاستئناف مفاوضات السلام".