برلماني ليبي: تركيا تسعى لإرسال إرهابيين لليبيا من خلال عملية "نبع السلام"

عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي القايدي يقول إن التوغل التركي في سوريا هدفه إرسال الإرهابيين هناك إلى ليبيا لمحاربة الجيش الوطني الليبي.

قال عضو مجلس النواب الليبي علي السعيدي القايدي، في مدينة طبرق، إن العمليات العسكرية التي تشنها تركيا على سوريا هدفها مساعدة الإرهابين الموجودين هناك للخروج لإرسالهم إلى ليبيا.

وقال القايدي في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" اليوم السبت إن "الهجوم التركي على سوريا هدفه الأول هو إخلاء مجموعات إرهابية الموجودة هناك وهذه هي الأسباب" قائلاً :"الاجتياح التركي لسوريا من أجل إرسالهم إلى ليبيا لمحاربة الجيش الوطني الليبي".

وطالب عضو مجلس النواب الليبي من "الجيش الوطني الليبي أن يرصد تحركات  هذه الجماعات"، مشيراً إلى أن "سبق وأن تم إرسال مجموعة إرهابية من إدلب السورية إلى ليبيا وأغلب هذه الجماعات قتلت والبعض الآخر موجد في ساحة القتال، ومنهم مجموعات موجودة فى الجنوب الليبي".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد أعلن في التاسع من تشرين الأول/أكتوبر الجاري، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمال سوريا، تحت اسم "نبع السلام".

وادعت تركيا أن "العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش"، وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".